عمان - أحمد الطراونة

أنهت ادارة مهرجان جرش استعداداتها للدورة الرابعة والثلاثين من المهرجان الذي تنطلق فعالياته تحت الرعاية الملكية السامية في الثامن عشر من تموز المقبل. حيث عقدت اللجنة الإعلامية للمهرجان بحضور المدير التنفيذي أيمن سماوي اجتماعا لمناقشة الخطة الإعلامية للمهرجان في دورته القادمة 34، ناقشت خلاله العديد من القضايا ذات الصلة وعلى رأسها المؤتمر الصحفي الذي سيعقد في فندق الميلينيوم/ الشميساني في الثانية عشرة من ظهر يوم الاثنين القادم للإعلان عن البرنامج النهائي للمهرجان.

وأكد سماوي خلال الاجتماع أن اللجنة العليا قد أنهت العديد من الملفات المهمة وعلى رأسها المشاركات الفنية للنجوم العرب، والمشاركات الثقافية والندوات والأمسيات المنوّعة في المحافظات، مشيرا إلى الثراء النوعي والفني لفقرات المهرجان الذي يستمر من الثامن عشر وحتى الثامن والعشرين من تموز المقبل، ويتوقع أن يفعّل الحراك الثقافي في جميع أنحاء المملكة.

ولفت سماوي إلى أهمية ما يقدم خلال هذه الدورة من ترتيبات جديدة على ساحة المهرجان في المدينة الأثرية لتكون الخدمات اللوجستية هذا العام أكثر قدرة على خدمة جمهور المهرجان، حيث سيكون هنالك شاشة دائرية في الساحة الرئيسية تقدم باستمرار الفعاليات ومواقعها وأسماء المشاركين فيها وخارطة طريق لجميع مواقع الخدمات التي ستقدم خلال الدورة القادمة، تتضمن الساحات والمداخل والمخارج والاستراحات وموقع المركز الإعلامي وكل ما يتعلق بالمهرجان.

وناقشت اللجنة الإعلامية أهمية الإعلام في الترويج للمهرجان ووضع جمهوره بصورة جميع الفعاليات من خلال وسائل الإعلام المختلفة ليتسنى للجميع متابعة هذا المهرجان الذي يعتبر إيقونة ثقافية أردنية تعكس الوجه الحضاري للدولة الأردنية وخطابها، خاصة وان الفعاليات لن تقتصر على جرش المدينة الأثرية فقط، وإنما ستتسع رقعتها لتشمل ألوية الثقافة والمراكز الثقافية في المحافظات والفضاءات الثقافية الأردنية والتي تصلح لتكون مكانا لتنفيذ العديد من هذه الفعاليات الثقافية والفنية المرتبطة بالمهرجان.

يشتمل برنامج المهرجان الذي ستنطلق فعالياته في مدينة جرش الأثرية على ندوة تناقش أهمية القدس في الوجدان الأردني والعربي تحت عنوان: «ندوة القدس» والتي ستقام يوم الأربعاء 24/7/2019 في المركز الثقافي الملكي، يشارك في جلستها الأولى والتي ستنطلق بفيلم «المرابطون في القدس» ويديرها د.عزت جرادات: المطران عطالله حنا، والشيخ عكرمة صبري، والباحث عبدالله كنعان، وفي الجلسة الثانية والتي يديرها د.ربحي حلوم سيتحدث ا.د.علي محافظة، والباحث نايف الزرو، والدكتور وليد عبدالحي، والدكتور عبدالله العبادي.

كما ستعقد ضمن فعاليات المهرجان ندوة لمعاينة أسباب الأزمة العميقة التي تعاني منها الدراما الأردنية حيث سيشارك فيها: نقيب الفنانيين حسين الخطيب، ورئيس مجلس إدارة التلفزيون د.باسم الطويسي، والمخرج محمد عزيزية، والكاتب د.محمد البطوش، والكاتبة سميحة خريس، والفنان زهير النوباني، والكاتب مصطفى صالح، والمنتج عصام حجاوي، والمخرج احمد دعيبس، والكاتب محمود الزيودي.

وأشار سماوي إلى انه سيتم الإعلان بشكل مفصل عن كل الفعاليات التي سيحتضنها مهرجان جرش للثقافة والفنون هذا العام والتي ستضم العديد من أبرز نجوم الغناء والموسيقى بالعالم العربي، منهم الفنان الأردني عمر العبداللات نجم حفل انطلاق فعاليات المسرح الجنوبي والموسيقار اللبنانى مارسيل خليفة واللبنانية نانسى عجرم والمطرب الفلسطيني محمد عساف والفنان اللبناني وائل كفوري وبمشاركة الفنان التونسى الكبير لطفى بوشناق والمطرب المصري محمد منير الذي يعود إلى جرش بعد غياب طويل منذ أول مشاركاته في المهرجان الدولي عام 2002 في دورته الـ21.

وسيشهد المهرجان مشاركة العديد من الأسماء الشعرية العربية الحاضرة في المشهد الشعري العربي ومنهم: الشاعر البحريني قاسم حداد، والشاعر الإماراتي حبيب الصايغ والشاعر المصري علاء عبدالهادي، والشاعر التونسي المنصف الوهابي، والشاعرة العراقية ساجدة الموسوي، والشاعر المغربي عدنان ياسين، والشاعر السورية بهيجة ادلبي، والشاعرة اليمنية ابتسام المتوكل، والشاعر السوداني محمد عبدالباري، والشاعر العراقي محمد نصيف، إضافة إلى العديد من الشعراء المحليين.

المهرجان الذي يحتضن كل عام الكثير من الحقول الإبداعية من أمسيات فكرية وأدبية وموسيقية ومسرحية وتشكيلية وسمعية بصرية تحمل أسماء شابة وراسخة في المشهد الثقافي إلى جوار تلك المشاركة الواسعة والمميزة للمثقف والفنان والحرفي الأردني، يحفز ويشجع الأسرة الأردنية للتوجه إلى مدينة جرش الأثرية لتكون جزءا من هذا الحدث الأردني العربي العالمي، ويسهم في توسيع رقعة المشاركة والتفاعل مع مفرداته، حيث سيشارك في هذه الدورة وعلى مسرح ارتيمس العديد من الفعاليات المسرحية كمسرح الدمى والقراءات القصصية المتنوعة إضافة إلى مشاركة العديد من الفرق المسرحية.

ويشار إلى أن المهرجان هذا العام سيحتوي على فقرة جديدة تحت عنوان: «مهرجان السينما للأفلام القصيرة» دورة حسان ابو غنيمة، وعلى مسرح الصوت والضوء حيث سيشارك العديد من الأفلام الأردنية والعربية القصيرة ضمن هذا البرنامج، مما يؤكد الهدف الأول للمهرجان والمتمثل في إيجاد حالة من النور والفرح في مواجهة الظلام وان ترسخ الأردن كبلد حاضن للثقافة ونموذج للاستقرار وقادر على ربط المنتج الثقافي مع المنتج السياحي، إضافة إلى دعوة الفرق الفنية الفولكلورية العالمية الشهيرة والمؤثرة، إلى جوار معارض الحرف والصناعات التقليدية.