اربد – نادر خطاطبة

لم تفلح جهود بلدية غرب اربد ومديرية اوقاف المحافظة في ايجاد مخرج لقضية توسط قبر لمتوفاة في ستينات القرن الماضي لمفترق طرق لثلاثة شوارع بين بلديتي ناطفة وهام – غرب اربد – والذي اشعلت ابناءه مواقع التواصل الاجتماعي امس .

وتعول البلدية وفق ما علمت الراي على جهود اجتماعية مع دوي المتوفاة واخرى دينية عبر التواصل مع دائرة الافتاء الشرعي ووزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية لايجاد مخرج يتسق مع الناحية الشرعية وحرمة المقابر والاموات .

وجدد نائب رئيس البلدية بالانابة جعفر الطاهات في تصريحات صحفية اليوم التاكيد ان قضية وجود القبر لا يمكن ان تندرج بباب الاخطاء التنظيمية موضحا ان الشارع مطلب شعبي ومرسم بعد ضم احواض للتنظيم وعند تنفيذه فتح وعبّد قرابة 90 بالمئة منه ليفاجيء المقاول بقصة وجود القبر ما تطلب وقف العمل ريثما تنجلي صورة الامر .

وقال ان معالم القبر لم تكن موجودة في الشارع من نواحي النواصب والشواهد وانما تم وقف العمل بناء على احتجاجات من اقارب لذوي المتوفاة اكد وجود قبرها في الجزء الذي كان مراد عمله .

ووفق الطاهات ان البناء الذي تم تدوال صوره حديث وجرى خلال الايام القليلة الماضية لتوضيح معالم القبر ومكانه وفي ظل عدم وجود اية امكانية راهنة لتعديل مسار الشارع كون المسألة تنطوي على اجراءات قانونية وتنظيمية اضطرت البلدية لاكمال الاعمال حول القبر وتعبيد محيطه لانجاز فتح الشارع .

واكد ان البلدية للان تواجه برفض احفاد المتوفاة الموافقة على اي اجراء اخر متصل بالنواحي الشرعية بعد الاستمزاج بالاراء الفقهية والاجراءات المتبعة بهكذا احوال خاصة وان القضية لاول مرة تواجهها البلدية بتاريخها كما الحال في بلديات المملكة كون المسألة مرتبطة بقبر وجد اصلا في ارض ذات ملكية خاصة واستملكت اجزاء منها للنفع العام .

مدير اوقاف اربد الدكتور احمد الصمادي بدوره اوضح ان المديرية على تواصل مع وزارة الاوقاف ودائرة الافتاء الشرعي وتبدي كل تعاون في هذا المجال موضحا ان مسؤولية المقابر بموجب القانون من نواحي الانشاء والمواقع واعمال نقل الموتى والدفن مسؤولية البلديات فيما تسجل كمقابر باعتبارها وقفا اسلاميا .

واوضح ان امكانية نقل رفاة المتوفاة جائز شرعا للمقابر الاسلامية لكن لا بد من موافقة ذويها اكرما لصون المسلم حيا وميتا . ولفت الى ان الجهود مستمرة من خلال دائرة الافتاء وان الوزير مطلع على هذه الجهود وسيصار الى اتخاذ اجراءات تتسق مع الجانب الشرعي عبر يقره مجلس الافتاء وبصورة مرضية لجميع الاطراف . وكان مواطنون فوجئوا بتوسط القبر لمفترق طرق تم فتحه وتعبيده بطول 400 متر وبعرض 12 مترا ويربط بلدة ناطفة بقرى مجاورة لها ما اثار موجة استفهام على مواقع التواصل الاجتماعي .