عمان - الرأي

وقعت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات «إنتاج» والجمعية الاقتصاديّة الأردنية العراقية، أمس مذكرة تفاهم بهدف تنظيم التعاون الاقتصادي وتسهيل مهمة تشغيل العراقيين والأردنيين، التحول الرقمي، والتعاون في مشاريع إعادة إعمار العراق.

ووقع مذكرة التفاهم رئيس هيئة المديرين في جمعية «إنتاج» الدكتور بشار حوامدة، ورئيس مجلس إدارة الجمعية «الاقتصاديّة» خالد كنعان، لرغبة الطرفين بالتعاون في ما بينهما، لتنفيذ أنشطة ومشاريع مشتركة في العراق والأردن، برعاية وزير الاقتصاد الرقمي والريادة المهندس مثنى الغرايبة، والسفيرة العراقية في الاردن صفية السهيل.

وبموجب مذكرة التفاهم، سيتم التعاون في مجالات تبادل الخبرات والاستشارات الفنية من خلال عقد اللقاءات والندوات والمؤتمرات الداخلية والخارجية، التي من شأنها رفع سوية التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وتتضمن مذكرة التفاهم التنسيق والتعاون في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التحوّل الرقميّ، سيما في القطاعات «الحكومي والمالي والمصرفي والصحي والتعليم والطاقة المتجددة والتدريب لغايات التأهيل والتشغيل والتجارة الإلكترونيّة.

وقال الوزير الغرايبة إن الأردن على أتم الاستعداد لوضع خبراته وتجاربه العملية في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمي وريادة الاعمال بين أيدي الأشقاء العراقيين للاستفادة منها، مؤكداً أن الشركات الاردنية لديها خبرات تراكمية تمكنها من تقديم كل ما يلزم في هذه المجالات للأشقاء في العراق.

وأكد أن العقول والكوادر البشرية الأردنية تتميز بخبرات وكفاءات عالية الجودة، في مجالات هندسة الخدمات ورقمنة القطاعات وحلول الأعمال، داعياً الاشقاء في العراق، منح الشركات الأردنية المستثمرة في هذه المجالات التسهيلات اللازمة للدخول للأسواق العراقية، والاستفادة من خبراتها وتجاربها العملية.

وأوضح أن الأردن يواصل حالياً عملية التحول الرقمي، وأنه تم تحويل عدد كبير من الخدمات التقليدية الحكومية إلى الكترونية، وتم تطبيق التكنولوجيا المالية وتكنولوجيا الدفع الإلكتروني على عدد كبير من الخدمات وفي مختلف القطاعات، كما أنه تم تنفيذ جزء كبير من أتمتة القطاع الصحي مؤكداً أن عملية التحول الإلكتروني مستمرة للوصول إلى الاقتصاد الرقمي الشامل.

من جانبه أكد الدكتور حوامدة أهمية تنظيم التعاون مع الجانب العراقي، كونه سوقاً واعداً بالنسبة للشركات الأردنيّة، معتبراً أن شركات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردنية لديها فرص كثيرة ومتنوعة وذات قيمة في السوق العراقية.

وبين أن مذكرة التفاهم هذه تؤسس لعمل منظم ومؤطر بصفة رسميّة، لا سيما وأن الوزير الغرايبة والسفيرة العراقية في الأردن يحضران توقيع مذكرة التفاهم، وتوقيعها في الوزارة يدفع نحو بناء شراكة بين القطاعين العام والخاص في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بين البلدين.

وقال إن جمعية إنتاج نظمت جناحا أردنياً في بغداد أخيراً، لتمكّين الشركات الأردنية من الاطلاع على الفرص الاستثماريّة في السوق العراقية، وتمكين المهتمين من الجانب العراقي من الاطلاع على خبرات الشركات الأردنيّة، مؤكداً ان الشركات الأردنيّة تعي تماماً متطلبات السوق العراقية، الأمر الذي يؤهلها لتنفيذ أكبر المشاريع في العراق.

وأكد كنعان أهمية هذا القطاع والحاجة الماسة في هذه المرحلة إلى تبادل الخبرات بين البلدين والاستفادة من الخبرات الاردنية، حيث أن الاقتصاد العراقي واسع في حجمه وإمكانياته ويحتاج الى قدر كبير من الإسناد في مشاريع التنمية.

كما اكد ضرورة إنشاء شراكات بين القطاع الخاص في البلدين وذلك بهدف تعزيز الاستدامة والاستمرارية وقد يكون هذا بشكل استثمارات مشتركة، وإنشاء مراكز تطوير وتدريب مشتركة وحتى أن أمكن مسرعات تكنولوجيا لتشجيع تطوير الريادة.

وأعلن أن الجمعية الاقتصادية الأردنية العراقية بالتشارك مع رابطة المصارف الخاصة العراقية ومؤسسة التمويل الدولي و«إنتاج»، ستقوم بعقد لقاء مشترك - ورشة عمل - في بغداد في تموز القادم بموضوع التحول الرقمي في القطاع المصرفي، ويليها في الأشهر القادمة فعاليات مشتركة بقطاعات أخرى نحو التحول الرقمي.