عمان - سرى الضمور

سادت اجواء من الهدوء في اولى جلسات امتحان الثانوية العامة «التوجيهي» للعام الدراسي 2019 التي بدأت امس، وسط تفاؤل من قبل الطلبة المتقدمين لمبحث الرياضيات للورقة الاولى للفروع الاكاديمية والمهنية.

ورصدت الرأي، آراء عدد من الطلبة عند خروجهم من قاعات الامتحانات، اذ لاقت استحساناً من قبلهم في كافة الفروع سواء للطلبة النظاميين والطلبة غير المستكملين من الخطة الدراسية للعام 2018.

ووصف الطلبة، انها واردة من الكتاب المدرسي وبشكل مباشر دون اي عقبات تحول امامهم عند تقديم الامتحان، مبدين ارتياحهم عن مستوى ونمطية الاسئلة في مبحث الرياضيات والتي جاءت من المنهاج المقرر، وراعت الفروق الفردية بين الطلبة.

وقال استاذ الرياضيات موسى المغربي

لـ $، ان الوزارة كانت صادقة في وعودها حيال الطلبة بالرغم من المخاوف التي كانوا يشعرون بها، نتيجة التعديلات التي اجرتها الوزارة على شهادة الثانوية العامة مؤخرا كونها تطبق لاول مرة.

وبين المغربي، ان الامتحان راعى الفروقات الفردية بين الطلبة ومن طريقة الطرح والمنهجية في الافكار التي وردت متسلسلة خاصة للفرع العلمي التي طالما كانوا يعانون من صعوبة الاسئلة في سنوات سابقة.

وتوقع المغربي، ان ترتفع نسب المعدلات للعام الحالي اذا بقيت الاسئلة على هذا النهج من الشفافية والمسؤولية والحرص على نفسية الطالب.

وفي الوقت ذاته، قال مدير الامتحانات في وزارة التربية والتعليم الدكتور نواف العجارمة «ان الوزارة التزمت بجميع الفقرات الواردة في امتحان الرياضيات، وكشفت عن الاجابات النموذجية لكل الفروع المتقدمة لامتحان».

من جانبه، تفقد وزير التربية والتعليم الدكتور وليد المعاني امس عددا من قاعات امتحان الثانوية العامة للاطمئنان على سير الامتحان الذي بدأ امس وينتهي في الأول من شهر تموز القادم.

وتوقع المعاني، أن يحقق الطلبة نتائج جيدة في هذا الامتحان بسبب الاستعداد الجيد للامتحان مؤكداً أن نتائج امتحان الثانوية العامة ستعلن في الخامس والعشرين من شهر تموز المقبل. واستمع المعاني، لآراء عدد من الطلبة حول سير الامتحان واجراءاته، ومستوى الأسئلة والوقت المخصص لها، معرباً عن ارتياحه لما أبداه الطلبة من مستوى عال من الثقة بالنفس واستعداد جيد للامتحان ووعي بتعليماته، واستجابتهم للرسائل الإرشادية التي كانت الوزارة قد وجهتها لهم.