عمان - شروق العصفور

يتميز مشهد الفنون البرازيلية المعاصرة، مثل دولة البرازيل نفسها، بالتنوع والغنى بالألوان؛ وفي المعرض الذي ينظمه المتحف الوطني الاردني للفنون الجميلة والسفارة البرازيلية في عمان بعنوان: «فن برازيلي معاصر - من منظور مختصر»، عند السادسة والنصف من مساء غد الخميس، ويستمر حتى 27 الجاري. بمناسبة الاحتفالات بالذكرى الستين على بدء العلاقات الدبلوماسية بين الاردن والبرازيل، سيتمكن المشاهد من التواصل مع أعمال أيقونات الفنون البرازيلية المعاصرة من كبار الرسامين المعماريين، أمثال غينيارد وبيرسي لاو، والنقاشين أمثال ألفريدو فولبي وكاريبي. علاوةً على ما سبق، سيتم عرض منحوتة لدارلان روزا، وعملين من الخزف للخزاف الشهير فرانسيسكو بريناند، بالإضافة إلى عرض تركيبات «مجسم» لأدريانا ألفيس ومطبوعات فنية لهانز غرودزينكسي ودينييا وإيفانا بانيزي، وستقدم الأخيرة - والمقيمة بشكل مؤقت في عمان - بعضاً من أعمالها الفنية والتي ستعرض لأول مرة من مجموعتها الخاصة بالإضافة إلى عرض مجسمات لزجاجاتها الفنية المميزة، والتي صُممت خصيصاً لهذا المعرض.

وكانت احتفلت البرازيل والأردن في السادس من نيسان الماضي 2019 بمرور 60 عاماً على تأسيس العلاقات الدبلوماسية المتبادلة، بتنظيم هذا المعرض لتقديم لمحة مختصرة حول الفنون البرازيلية المعاصرة.