عمان - حسام الخوالدة

فاز المنتخب الوطني لكرة القدم على نظيره الاندونيسي 4-1، في المباراة الودية التي جرت أمس على ستاد الملك عبدالله بالقويسمة ضمن خطة اعداد «النشامى» لتصفيات كأس العالم 2022.

ولم ترتق المباراة للمستوى المنتظر، وخاصة من قبل الضيف المتواضع، الذي يحتل المركز 159 على مستوى العالم، وجرت أحداثها وسط حضور جماهيري لم يتجاوز 300 متفرجاً مناصفة بين الطرفين.

وكان المنتخب خسر مباراته قبل أيام أمام مضيفه سلوفاكيا 1-5 في أول تجمع للنشامى منذ انتهاء الموسم الكروي، في إطار تحضيراته للتصفيات التي ستسحب منتصف تموز المقبل، على أن تنطلق المباريات مطلع أيلول.

مثل الأردن: عامر شفيع (معتز ياسين)، فراس شلباية، طارق خطاب (محمد ابو زريق)، يزن عرب، احسان حداد، خليل بني عطية (مهند خيرالله)، بهاء عبد الرحمن (يوسف الرواشدة)، موسى التعمري، احمد سمير، احمد العرسان (عمر هاني)، بهاء فيصل (حمزة الدردور).

مثل اندونيسيا: اندرتاني اردهياس، أحمد جبرياتو، هانساو ياوا، ياتو باسنا، روبين ساوتي، ايان ديواس، ريزي بيلي، ريزي بورا، ريو سيوا (زول فيدات)، روادني اوستلو (انديك فرفسيان)، ديدك ستيوان.

قصة الأهداف

الأردن

د22: استلم فيصل كرة طويلة وتوغل وسدد على يسار الحارس.

د42: توغل عرسان من نصف الملعب ورواغ المدافعين ليسدد داخل الشباك.

د63: قطع الرواشدة كرة الحارس وسدد بقوة داخل الشباك.

د79: مرر احسان كرة إلى الدردور الذي سدد كرة نموذجية على يمين الحارس.

أندونيسيا

د86: سدد كوستا من ركلة جزاء داخل الشباك.

شريط الفرص

الأردن

د5: استقبل بني عطية عرضية فيصل وسدد فوق المرمى.

د20: تسديدة قوية من فيصل تصدى لها الحارس.

د49: تمريرة من فيصل الى التعمري سددها فوق المرمى.

د66: رأسية من شلباية ارتدت من الحارس.

أندونيسيا

د13: تسديدة من ديدك بالشباك الجانبية.

قرار

د85: احتسب حكم المباراة ركلة جزاء لصالح كوستا لاعب اندونيسيا، بسبب خطأ على معتز داخل الجزاء.

الرسم التكتيكي

فرض المنتخب سيطرته المطلقة على أجواء المباراة منذ انطلاقة صافرة الحكم، ونجح من تهديد مرمى منافسه بشكل متكرر، من خلال انطلاقات التعمري وعرسان من الأطراف، أو توغلات بني عطية وسمير من الوسط، ولكن جميع المحاولات لم تكن بتلك الخطورة بسبب قلة التركيز.

على الجانب الآخر، اعتمد الفريق الضيف على الهجمات المرتدة التي لم تكن بتلك الخطورة بسبب الدفاع المحكم الذي طبقه لاعبو المنتخب في نصفه ملعبهم، أو قلة قدرات لاعبيه.

واصل المنتخب تفوقه، ولكن دون خطورة حقيقية على المرمى، بالمقابل تحسن أداء اندونيسيا بعض الشيء ونجح من مبادلة النشامى الطلعات الهجومية التي افتقرت لعنصري السرعة والمباغتة مما سهل مهمة المدافعين لاحتوائها، قبل أن يعود الهدوء ليخيم من جديد على الأداء.

كثف المنتخب من هجماته بحثاً عن تسجيل هدفه الأول وسط تراجع تام على أداء الأندونيسي الذي اكتفى بالدفاع، ووسط المحاولات المتكررة، تمكن النشامى من تسجيل الهدف الأول، ليواصل السيطرة ويضيف الثاني.

جاءت بداية الحصة الثانية هادئة على عكس الأولى، مع أفضلية لصالح المنتخب الذي تمكن من امتلاك زمام الأمور مع تقدم الوقت، ورغم ذلك غابت الخطورة عن مرمى الفريق الضيف الذي اكتفى بالتصدي لمحاولات النشامى للوصول للشباك.

واصل المنتخب محاولاته، وكثف من هجماته ليحرز الهدف الثالث، وسط حالة من غياب التركيز وسوء التمركز من مدافعي أندونيسيا، ولم يتأخر المنتخب كثيراً بإضافة الرابع وسط غياب تام للفريق الضيف، الذي نجح من تسجيل هدفه الوحيد من ركلة جزاء بالدقائق الأخيرة من زمن المباراة.

فيتال: فوز معنوي

عمان - الرأي

قال فيتال أن المنتخب الوطني قدم مباراة جيدة، وأتيحت له خلالها تطبيق أساليب تكتيكية جديدة كالضغط المباشر على الفريق المنافس في مناطقه واعتماد الطريقة الهجومية الصريحة، ليخرج بفوز معنوي ومهم في هذه الفترة التحضيرية.

وأضاف نقلاً عن الموقع الإلكتروني للاتحاد: من المحتمل جداً أن يواجه المنتخب منافسين مماثلين لإندونيسيا في مشواره القادم في التصفيات المشتركة، ومن هنا تكمن أهمية هذه المواجهة مع منتخبات مثل هذه النوعية.

النشامى يحافظ على المستوى الثاني

في قرعة المونديال

عمان - المهندس طارق الشامي

استفاد المنتخب الوطني من الفوز على إندونيسيا، وحصل على 3 نقاط بالتصنيف العالمي جعلته يصل إلى النقطة 1229 نقطة، والتي كان عليها قبل مباراة سلوفاكيا، التي خسرها قبل أيام ١-٥.

و بذلك، وبالرغم إنه سيفتقد مركزاً آسيوياً، ليصبح ترتيبه 16بعد فيتنام، إلا أن ذلك المركز سيكون كافياً للمنتخب الوطني لضمان المستوى الثاني إلى جانب العراق، سوريا، أوزبكستان، عمان، لبنان، قيرغيزستان، وفيتنام، وهذا يعني أنه سيتجنب الوقوع مع أي من هذه المنتخبات بنفس المجموعة، وسيكون معه منتخب قوي واحد وليس منتخبين.

كما استفاد المنتخب الوطني من تعادل المنتخب الفلسطيني أمام قيرغيزستان، والذي أبقاه بالمركز 17 آسيوياً برصيد 1224 نقطة، وفي المستوى الثالث، إلى جانب منتخب الهند وستة منتخبات أخرى.

وينتظر أن يصدر التصنيف العالمي رسمياً نهاية الأسبوع الحالي، للتأكيد على المستويات الخمسة للمنتخبات الأربعين التي سيتم توزيعها على ٨ مجموعات، تضم كل مجموعة خمسة منتخبات من خمس مستويات مختلفة، علما أن قرعة المونديال ستقام يوم 17 تموز القادم.