عمان - رويدا السعايدة

بين الحداثة والمعاصرة جمع الشاب عباس الأسمر الرمزيات التي تنتمي لتاريخ الأمة وهويتها ومستقبل الوطن في شعار صممه احتفالاً بمرور عشرين عاماً على تولي جلالة الملك عبدالله الثاني سلطاته الدستورية.

فخر كبير وإنجاز يضاف الى مسيرة الشاب الأسمر؛ إذ بين في حديث إلى «الرأي» أن هذه المناسبة لها وقع خاص في قلوب الأردنيين، ولما تحمله هذه العشرون عاما من معانٍ لتطور الأردن.. «لي الفخر أن أعمل هذا التصميم الذي سيكون جزءاً من تراث الأردن والعائلة الهاشمية».

ولفت الأسمر إلى أن مشاهدة التصميم في المواد المطبوعة وعلى وسائل الإعلام المختلفة له أثر كبير سيبقى محفوراً في ذاكرته الى الأبد؛ مؤكداً أنه بذل كامل جهده لإخراج تصميم لمناسبة كهذه سيكون أكبر فخر في تاريخه المهني وفي كل سنوات عمله القادمة.

وكانت وزارة الثقافة قد اعتمدت تصميم الأسمر بمسابقة تصميم شعار مرور 20 عاما على تسلم جلالة الملك عبدالله الثاني سلطاته الدستورية، واعتماد الشعار الفائز في الفعاليات الوطنية المرتبطة بالمناسبة، بالإضافة إلى الحملات التطوعية التي ستنفذها مؤسسات عامة وخاصة بهذه المناسبة، الوطنية.

وكان الشعار الذي تقدم به الأسمر محل إجماع لجنة التحكيم التي اختارت العمل الفني من بين عشرات التصاميم التي تقدمت للمسابقة من عدد من أبرز الفنانين الأردنيين.

احتاج الأسمر لتصميم الشعار إلى دراسة تاريخ الرموز البصرية للعائلة الهاشمية، منها علم العائلة وعلم ولي العهد وعلم الديوان الملكي والشعارات للعائلة التي صممت واعتمدت في الفترة الماضية.

وصبغ الأسمر تصميمه بطابع عصري، لكن بصفات ملكية فخمة؛ حيث اطّلع على شعارات العائلات الملكية في أوروبا مثل انجلترا وهولندا وإسبانيا للتعلم منهم عن أساليبهم.

وبين أنه رسم التاج الملكي الهاشمي بأُسلوبٍ عصري حديث مع مراعاة الحفاظ على الأبعاد الأصليّة وتفاصيلِ الجواهر المُزيّنة للتاج.

ولفت أنه تمَّت كتابةُ الرَقم (20) بالاعتماد على خطّيْن مُتوازيين يرمزان إلى عقديْن من الزّمن على عيْد الجلوس الملكي، و تقاطع الأرقام يرمُز إلى تجديد الشعبِ الأُردني عهد الولاء لقيادته الهاشميّة مُؤكّدين على ميثاقِ الوَفاء لقائد الوطن.

والكوكب سُباعيُّ الأَشعة (النجمة السُباعيّة) الموجود في العلم الأُردني الذي يدلُّ على فاتحة القرآن الكريم السَّبع المَثانيّ.

وأشار الى أنه تمّ تصميم نمط الهوية البصرية بالاعتماد على إعادة ترتيب جواهر التاج الملكِي الهاشميّ لتُشَكّل نمطاً عصريّا مُستَوحى من الشّماغ الأُردني التّقليدي.

وأكد الاسمر أن هذا الانجاز سيقوده إلى منحى جديد في حياته المهنية وسيفتح العديد من الأبواب أمامه وسيكون دافعا كبيرا له للمضي قدما في إنتاج كل ما هو جديد من التصميمات.

وحاز الريادي الأسمر جائزة «الطالب الريادي» لعام 2018 ضمن «جائزة رواد الأعمال» العالمية.

واستهدف مشروعه الذي يحمل إسم «قالب ستوديو»، المصممين ومنشئي المحتوى المهتمين بإنتاج تصاميم ذات طابع عربي إسلامي.

وبين أن المشروع هو منصة أونلاين تتيح للجميع إنشاء تصاميم من خلال دمج عناصر ومشاهد من مكتبة واسعة منتجة من قبل «قالب ستوديو» وينتج عن هذا الدمج تصميم احترافي حسب متطلبات وذوق المستخدم

«قالب ستوديو» محتضن من قبل حاضنة أعمال مؤسسة إنجاز الي تأسست لتكون جزءاً من منظومة ريادة الأعمال في الأردن وتلبي احتياجات الرياديين وتحفزهم على الابداع والابتكار.

وأوضح الأسمر أن مشواره الريادي توج بعدد من الجوائز، إذ كان أحد الفائزين ببرنامج زين (المبادرة ٣).

ويأمل أن يتمكن مستقبلا من نشر المحتوى العربي بطريقة احترافية ومكثفة لإيصاله لكافة الثقافات بطريق حضارية وصحيحة وغير مشوهة.

ولفت الأسمر إلى أن الريادة تقدم حلولا للتحديات التي تواجه الشباب والمجتمع. وحض الشباب الأردني على التخلي عن عقلية الضحية والبدء بالعمل للوصول إلى أهدافهم وطموحاتهم دون التأثر بالأفكار السلبية المحيطة بهم.