عمان - سيف الجنيني

انتشرت خلال السنوات الاخيرة لافتات «شقق للبيع » في كثير من الاحياء السكنية،ما يعكس تراجع القدرة الشرائية وتراجع أداء القطاع العقاري وفق ماقال عاملون في القطاع.

وعزا عاملون في القطاع العقاري في احاديث الى «الرأي» ان ظاهرة عرض الشقق والعقارات مقابل تراجع في الطلب في بعض المناطق يعود الى عدة عوامل ياتي في مقدمتها ارتفاع الفوائد على القروض السكنية وانخفاض القدرة الشرائية لدى المواطنين.

وطالب المستثمرون الحكومة باتخاذ اجراءات لتسهيل بيع الشقق السكنية التي تزيد مساحتها عن 180 م2 من خلال شمولها بالاعفاء من رسوم التسجيل لاول 150م2 الذي قدمته الحكومة خلال وقت سابق واتخاذ البنك المركزي خطوات تهدف الى تخفيض الفوائد على القروض السكنية.

وانخفض عدد الشقق المبيعة خلال الخمسة شهور الاولى من العام الحالي لتبلغ نحو 11.07 الف شقة مقارنة ب 13.6 الف شقة لنفس الفترة من العام الماضي.

ووفق التقرير الشهري الصادر عن دائرة الاراضي والمساحة فقد بلغ مجموع الشقق المبيعة خلال الخمسة شهور الاولى من العام الحالي لمساحات اقل من 120م2 نحو 3.7 الف شقة مقارنة ب 4.7 الف شقة لنفس الفترة من عام 2018

وقال المهندس زهير العمري ان النسبة الاكبر من الشقق المعروضة للبيع في بعض المناطق مساحاتها اكبر من 180م2 موضحا ان هذه الشقق غير مشمولة بالاعفاءات التي قدمتها الحكومة للقطاع خلال السنوات الماضية.

وبين العمري ان العامل الرئيسي في كثرة المعروض من الشقق يعود لارتفاع الفوائد البنكية على الشقق موضحا ان ارتفاع الفوائد للقروض السكنية ساهم في احجام نسبة كبيرة من المواطنين عن شراء الشقق.

وطالب العمري الحكومة باتخاذ اجراءات تعمل على تحريك القطاع الذي يعاني حالة من التراجع من خلال اتخاذ البنك المركزي خطوات لتخفيض الفوائد على القروض السكنية من جهة وقيام الحكومة باعفاء الشقق ذات المساحات الاكبر من 150م2 من رسوم التسجيل القائمة لتحفيز عملية بيع هذه الشقق وتسييلها.

وقال المستثمر في قطاع الاسكان محمود السعودي ان عرض الشقق للبيع في بعض المناطق انتشر خلال السنوات الاخيرة بسبب تراجع القدرة الشرائية وارتفاع الفوائد على القروض السكنية.

ولفت السعودي الى ان اسعار الاراضي شهدت ارتفاعا ملحوظا خلال السنوات الاخيرة الامر الذي ساهم بارتفاع اسعار الشقق خاصة في مناطق عمان الغربية مطالبا الجهات المختصة بفرض رسوم على الاراضي البيضاء لتخفيض الارتفاع الذي طال اسعار الاراضي خلال السنوات الماضية اسوة بالدول المجاورة.

وبين السعودي ان حاجة المملكة سنويا من الشقق يقدر ب 40 الف وحدة سكنية يباع منها نحو 30 الف وحدة سكنية مبينا ان تراجع القدرة الشرائية وارتفاع الفوائد على القروض السكنية ساهما بتراجع مبيعات الشقق.

وقال مستثمر في قطاع الاسكان فضل عدم ذكر اسمه ان ارتفاع الفوائد على القروض السكنية احد اهم العوامل التي ساهمت باحجام المواطنين عن شراء الشقق اضافة الى تدني القدرة الشرائية لدى المواطنين وتدني مستويات الاجور.