عمان - فاتن الكوري

قال نقيب الفنانين الاردنيين حسين الخطيب: ان اكثر من 200 فنانة وفنان اردنيون سيشاركون في فعاليات مهرجان «جرش 34» والذي سيحمل شعار «اشتقنالك»، ويستمر من الثامن عشر وحتى الثامن والعشرين من تموز المقبل، بالمدينة الأثرية في جرش وسواها من المراكز الثقافية في العاصمة وعدد من المحافظات. مؤكدا ان تفاوت الأجور بين الفنانين المشاركين يعود لتباين الخبرات والانجازات.

واوضح الخطيب «ان مجلس النقابة اجتهد بحدود الميزانية المتاحة، بأن تكون المشاركة بأكبر عدد من اعضاء النقابة، وان لا تقتصر المشاركة على عدد قليل من الفنانين، مع اعطاء الفرصة لعنصر الشباب، وبالتالي فقد تم ترشيح 56 مطربا، وما بين 70-80 عازفا موسيقيا، بعضهم سيشارك بأكثر من حفل، اضافة للفنانين والمخرجين السينمائين والمسرحيين».

وبين الخطيب: ان نقابة الفنانين الاردنيين وهي تثمّن وتُعظّم الدور الذي ينهض به مهرجان جرش كعلامة تعبر عن حضارتنا، فإن «النقابة» لا يمكن إلا ان تُشارك بمعظم اعضائها من مطربين وموسيقيين وممثلين في إنجاح هذا المهرجان الوطني الكبير، إضافة لمشاركة بعض الفنانين بشكل مباشرة.

وتساءل الخطيب في معرض تعليقه على اعتذار عدد من الفنانين الأردنيين عن المشاركة؛ هل يعقل أن يأخذ كل المطربين نفس الأجر؟ ليجيب بالقول: من المؤكد أن هناك تفاوتا في الأجور بين الفنانين، وهذا أمر طبيعي موجود في العالم اجمع، حيث لا يوجد تصنيف لمستوى واحد للجميع، وهناك فرق بين المطرب الذي يقوم بإنتاج اغان خاصة به، وبين من يقدم أغان لمطربين اخرين، وقد تعاملنا مع هذا الملف بمرونه، ومؤسسية، والمبلغ داخل ضمن حسابات النقابة، ونرفض المساس بهيبة النقابة، وهناك زملاء من حقهم ان يكون لهم نصيب بالمشاركة بعيدا عن الانانية والاقصاء واستئثار عدد محدود بالميزانية، مؤكدا أن النقابة لا تدير هذا الملف من أجل مصلحة أشخاص، وإنما لمصلحة أكبر عدد من الفنانين».

وحول احتجاج بعض الفنانين على أسلوب تواصل النقابة مع المطربين؛ بين الخطيب: «بعد تداول المجلس، يقوم أحد أعضاء المجلس المكلفين بالتواصل مع الفنان، حيث كان بعضهم خارج المملكة، ليتم وضعه بصورة المقترح، ومن ثم الاتفاق معه».

ونوه الخطيب الى ان نقابة الفنانين حصلت على 120 الف دينار من ادارة مهرجان جرش مقابل المشاركة في فعاليات هذا العام، وان عدد الفنانين الاردنيين المشاركين في جرش 2019 حوالي 200 فنان وفنانة.

ولفت الخطيب إلى الاجتماعات التي عقدتها نقابة الفنانين مع ادارة مهرجان جرش، ومنها اجتماع مع وزير الثقافة والشباب د. محمد ابو رمّان بحضور ايمن سماوي مدير مهرجان جرش، حيث تم وضع النقاط على الحروف، وتم الاتفاق بأن يكون الفنان الاردني في موقعه المناسب والملائم مع تباين قدرات الفنانين المشاركين ابتداء من الممثلين الشباب والزملاء اصحاب الخبرات. وعليه يضيف الخطيب نتطلّع في نقابة الفنانين الى أكبر مشاركة من الزملاء والزميلات؛ حيث سيبلغ عدد الحفلات التي تُشارك فيها نقابة الفنانين الاردنيين في مهرجان جرش 20 مشاركة، مع الفرق الموسيقية، إضافة الى ما بين 10 - 12 مسرحية ستقدم عروضها بالمركز الثقافي الملكي ضمن فعاليات المهرجان، كما سيكون هناك مشاركات غنائية في المركز الثقافي الملكي.

واكد الخطيب ان ميزة هذا العام بالنسبة للفنان الاردني هو مشاركة 4 فنانين اردنيين مقابل 4 فنانين عرب في الحفل الواحد، إضافة الى ليلتين اردنيتين على «المسرح الجنوبي» بواقع 3 مطربين في كل ليلة مع فرقة موسيقية تضم (27 - 32) عازفاً، وستكون المشاركة على «الساحة الرئيسية» و «المسرح الشمالي».

من جانبه كشف مدير مهرجان جرش ايمن سماوي، وفق تصريحات نشرتها $ امس، ان موازنة مشاركة الفنانين الأردنيين لدورة المهرجان المقبلة تم مضاعفتها، وان مجموع ما سيتم دفعه من مكافآت واجور للفنانين الأردنيين المشاركين في دورة المهرجان المقبلة حوالي 260 الف دينار، فيما مجموع ما سيتلقاه المشاركون في المهرجان من فنانين عرب يبلغ حوالي 265 الف دينار.

واوضح سماوي ان حوالي 120 الف دينار من المجموع الكلي المرصود للفنانين الاردنيين في هذه الدورة سيدفع لنقابة الفنانين التي ستقوم بدورها برصدها كأجور لمختلف اعضائها المشاركين في دورة المهرجان المقبلة من مختلف التخصصات الفنية علاوة على التجهيزات التقنية والفنية، فيما تم رصد الباقي والبالغ حوالي 140 الف دينار كتعاقد مباشر بين ادارة المهرجان وفنانين اردنيين.

كما اشار الى مشاركة 25 فرقة شعبية وتراثية اردنية من مختلف محافظات الاردن في دورة المهرجان المقبلة، لافتا الى انه لا يقل عدد اعضاء كل فرقة عن 25 شخصا، ما يؤكد الحضور الواسع لمختلف الفاعليات الفنية في دورة المهرجان المقبلة. وقال: إن اللجنة العليا للمهرجان والتي يترأسها وزير الثقافة د.محمد ابو رمان، ستعقد مؤتمرا صحفيا في 17 من الشهر الحالي في فندق الميلينيوم عمان للإعلان عن برنامج وفعاليات المهرجان بدورته الـ34.