الطفيلة - بترا 

احتفلت الفعاليات الشعبية والشبابية والأكاديمية والتطوعية والرسمية في محافظة الطفيلة اليوم الأحد، بالعيد العشرين للجلوس الملكي، بالتعاون مع مختلف الاجهزة الرسمية والحكام الإداريين في قصبة الطفيلة ولوائي الحسا وبصيرا. وبدأت فعاليات الاحتفال الذي أقيم على ملعب المجمع الرياضي في منطقة صويميع تحت عنوان "وتستمر المسيرة"، بالسلام الملكي وآيات عطرة من الذكر الحكيم بحضور حشد كبير من أبناء الطفيلة من مختلف مناطق المحافظة. وتضمن الاحتفال الذي رعاه وزير الزراعة ووزير البيئة المهندس ابراهيم الشحاحدة بحضور محافظ الطفيلة عماد الرواشدة، قصائد شعرية قدمها الشعراء هشام النعانعة وبكر المزايدة وأيمن الرواشدة وسوسن المرافي.

وعبرت فعاليات الطفيلة بحضور رؤساء البلديات والهيئات والمجالس المحلية ومدراء الإدارات الرسمية عن اعتزازها بمسيرة الاستقلال والنهضة وجهود جلالته في العمل والعطاء وتحقيق الاعتماد على الذات لمواجهة مختلف التحديات وتجاوزها، والإصرار على الإنجاز حتى اصبح الاردن أنموذجاً للدولة الحضارية التي تستمد قوتها من تعاضد أبناء شعبها وثوابته الوطنية، والمبادئ والقيم الراسخة التي حملتها رسالة الثورة العربية الكبرى.

كما تضمنت فقرات الاحتفال الوطني عرضاً للمنجزات التي تحققت على مختلف المستويات وفقرات شعرية وفلكلورية قدمتها فرقة جبال الطفيلة إلى جانب فقرات غناء لفنانين من محافظة الطفيلة كفرقة الهنداوي الفنية وقصة نجاح شبابية للشاعر الدكتور عبد الله القرارعة وقصة نجاح للمدرب في التأهيل وصعوبات التعلم والنطق اسماعيل القوابعة إلى جانب عرض قصص نجاح لعدد من الشباب في الطفيلة من مختلف المجالات. كما تخلل الاحتفال عرضا جويا في سماء الطفيلة نفذته طائرات سلاح الجو الملكي المقاتلة، إلى جانب عروضات موسيقية قدمتها موسيقات قوات الدرك وفرقة سامر الحسا للفلكور والتراث الشعبي، مثلما تم عرض فقرات للكراتيه والجيدو لنشامى وأبطال نادي بصيرا الرياضي.