اربد - الراي

احتشد آلاف الاربديون في مدينة الحسن للشباب مساء اليوم الاحد احتفاء بالعيد العشرين لجلوس جلالة الملك عبد الله الثاني على العرش ، مؤكدين التفافهم حول الراية الهاشمية المظفرة.

وحضر الاحتفال الذي رفعت خلاله الإعلام الأردنية وصور جلالة القائد وولي العهد وزيرا الادارة المحلية وليد المصري والصناعة والتجارة طارق الحموري ومحافظ اربد رضوان العتوم .

واستذكرت الحشود التي غطس ساحات ومدرجات المدينة بالانجازات التي تحققت عبر المسيرة المستمرة بقوة وعزم جلالته ليظل الاردن كما العهد به رائدا على صعيد الامتين العربيه والاسلامية ومناصرا لقضاياها.

والقى عددا من الخطباء الذين يمثلون مؤسسات ريادية شبابية وتطوعية ومبادرات وطنية كلمات استذكرت مسيرة العشرين عاما التي قاد جلالته البلاد بحكمة واقتدار رغم قسوة الظروف والاحوال التي اثرت على المنطقة اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا.

واشار المتحدثون الى الدعم الذي تلقاه ويتلقاه الشباب الاردني من لدن جلالته واسناده للمبادرات الشبابية الريادية ايمانا من جلالته بان الشباب هم عماد المستقبل والتطور والنهضة للبلاد.

وقدمت فرق فنية وصلات غنائية وطنية وفقرات شعرية ودبكات شعبية تفاعلت معها الحشود التي هتفت بحياة جلالته قائدا وراعيا للمسيرة.