موسكو, - ا ف ب 

وصل الرئيس الصيني شي جينبينغ الأربعاء إلى روسيا في زيارة تهدف إلى فتح "حقبة جديدة" من الصداقة وتعزيز الشراكة الاقتصادية بين البلدين في سياق تبادل عقوبات وحرب تجارية بين بكين وواشنطن.

ووصل الرئيس الصيني ظهراً إلى موسكو، حيث سيجري محادثات في الكرملين مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يليها حفل استقبال على شرف جينبينغ وأمسية في مسرح البولشوي بمناسبة الذكرى السبعين للعلاقات بين البلدين.

وأعلن شي لدى وصوله إلى مطار موسكو-فنكوفو الدولي حيث استقبل بحفاوة "أنا واثق من أن هذه الزيارة ستؤتي ثمارها". وأضاف أن هذه الزيارة تأتي في إطار "التشجيع على تطوير العلاقات الروسية الصينية، وعلى شراكة شاملة وتفاعل استراتيجي في حقبة جديدة"، حسبما أفادت وكالات أنباء روسية.

وبعد موسكو، يغادر شي إلى العاصمة القديمة للقياصرة سانت بطرسبورغ، حيث سيكون يومي الخميس والجمعة ضيف شرف في منتدى اقتصادي في المدينة. وهذا المنتدى هو اللقاء الأبرز لقطاع الأعمال في روسيا ويتوقع أن يحضره 17 ألف شخص.

وأكد مستشار الكرملين يوري أوشاكوف الاثنين أن "هذه الزيارة حدث حاسم بالنسبة لعلاقاتنا الثنائية"، مذكراً بان الاتحاد السوفياتي "كان أول بلد يعترف بجمهورية الصين الشعبية غداة إعلانها" في عام 1949.

ومن المقرر أن يوقع شي وبوتين في ختام محاثاتهما في موسكو إعلاناً مشتركاً حول "تعزيز العلاقات الثنائية والشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي، التي تدخل حقبة جديدة".

وفي إطار زيارته إلى موسكو، سيقدّم الرئيس الصيني دبي باندا إلى حديقة حيوانات العاصمة الروسية خلال مراسم رسمية.

وقال أوشاكوف "هذا الدب رمز للصين، وله أهمية بالغة عند شركائنا الصينيين". وبالإضافة إلى روابط الصداقة القوية تقليدياً، فالصين أيضاً "أبرز شريك اقتصادي لروسيا"، بحسب أوشاكوف.

وأكد أوشاكوف أنه وفي سياق التوترات الكبيرة بين روسيا والغربيين، ارتفعت المبادلات التجارية بين موسكو وبكين بنسبة 25% في عام 2018 لتصل إلى "مستوى قياسي بقيمة 108 مليارات دولار".

-اتجاه نحو الصين-

يلحظ المحلل الروسي ألكسندر غابوييف أن روسيا، التي تلقى اقتصادها ضربة قاسية إثر العقوبات الاوروبية والاميركية في عام 2014 على خلفية الأزمة الاوكرانية وضم القرم، تحاول "الابتعاد عن السوق الاوروبية في اتجاه السوق الصينية".

وباتت الصين ايضاً "مستثمراً مهماً جداً" في الاقتصاد الروسي ومانحاً للقروض الى روسيا في وقت انسحب فيه لاعبون دوليون آخرون خصوصاً بسبب العقوبات، كما يوضح غابوييف لوكالة فرانس برس.

من جهة ثانية، يبدو أن التفاهم السياسي بين هذين العضوين الدائمين في مجلس الأمن الدولي اللذين غالباً ما يصوتان بشكل مماثل في اجتماعاته، مستقر.

وأكد اوشاكوف أن "مواقف روسيا والصين قريبة جداً، أو تتوافق تماماً حول معظم الملفات الدولية"، مثل البرنامج النووي الكوري الشمالي والنزاع في سوريا والأزمة الفنزويلية وأيضاً الاتفاق النووي الإيراني. وستكون هذه المواضيع حاضرة في محادثات الرئيسين خلال الزيارة بحسب اوشاكوف.

ومن بين المواضيع الأخرى على جدول أعمال محادثات بوتين وشي، تبرز خصوصاً "علاقات روسيا والصين مع القوى الغربية الكبرى، من بينها الولايات المتحدة"، وفق اوشاكوف.

ويمرّ البلدان، لأسباب شتى، بفترة توتر قوي مع الولايات المتحدة. والعلاقات الروسية الأميركية متزعزعة على خلفية اتهامات التدخل في الانتخابات الأميركية عام 2016، وكذلك بسبب خلافات أخرى عديدة، من بينها الخلاف حول نزع السلاح. وتتواجه من جهتهما بكين وواشنطن في حربٍ تجارية لا يبدو أن لها نهاية.

وفي هذا السياق، تهدف محادثات شي وبوتين إلى "إعادة التأكيد على الدعم المتبادل (...) وعلى ضمان أن العلاقات الروسية الصينية لن تتأثر بالتغييرات في الوضع الدولي"، حسبما أعلن نائب وزير الخارجية الصيني زانغ هانوي في مؤتمر صحافي.