حملت دعوة الإفطار التي وجهتها شركة أمنية لناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي بين طياتها العديد من المعاني النبيلة والجليلة، حيث سعت الشركة من وراءها إلى تسليط الضوء على أهمية العمل التطوعي والمبادرات الخيرية والإنسانية التي تتجلى معانيها أكثر في شهر رمضان المبارك.

ولأن هذه الدعوة التي تندرج تحت برنامج «أمنية الخير» المظلة الرئيسية لاستراتيجية المسؤولية الاجتماعية الخاصة بشركة أمنية، جاءت بطعم مختلف هذه المرة، فقد لاقت استحساناً كبيراً وتجاوباً إيجابياً من قبل 70 شخصية مؤثرة، شاركوا في فعالية «أمنية الخير» بالتعاون مع حملة «ما تستعجل» بتوزيع الماء والتمر على الأشخاص الذين يفطرون في الطرقات، قبيل موعد إفطار يوم السبت الأول من حزيران.

وتنظر أمنية بعين التقدير والإعجاب لحملة «ما تستعجل» التي أطلقها مجموعة من الشباب الأردني،بعد أن فقدوا صديقهم بحادث سير،لحثها السائقين على تبني مجموعة من السلوكيات الحضارية للتعامل مع الطريق كالتريث وعدم السرعة، حتى لا يعرض السائق حياته وحياة الآخرين للخطر، وفي شهر رمضان المبارك يشارك نحو 1000 شخص من المبادرة بتوزيع التمر والماء عند الإشارات المرورية قبل الإفطار،وتدعو السائقين لعدم السرعة.