آخر الأسبوع - زياد الطويسي

ساعات عمل طويلة تحت أشعة الشمس وسير لمسافات طويلة يقضيها الصائمون العاملون في قطاع السياحة بمدينة البترا، لخدمة وزوار المدينة القادمين من شتى أنحاء العالم.

ورغم ما تحمله ظروف العمل في موقع أثري سياحي واسع من متاعب، إلا أن الصوم جميل والشهر الفضيل يمر دون أن يشعر الصائم به، وفقا للدليل السياحي حسن الهلالات.

مسافات طويلة يقطعها حسن، وسط وقفات يشرح خلالها للسياح عن تاريخ وحضارة البترا، إلى جانب صعود الهضاب والجبال، لكن ورغم هذا فإن العمل عبادة وأجر الصائم يتضاعف حينما يخلص في عمله في هذه الأيام الفضيلة على حد تعبيره.

ويشير الهلالات إلى أن العمل بقطاع السياحة في البترا يسير في شهر رمضان كغيره من الشهور، فلم تمنع ساعات الصيام الطويلة ولا قطع المسافات الطويلة ولا ظروف الصيف المتعبة، العاملين من تأدية واجباتهم ومهامهم خدمة لزوار الأردن وضيوفه.

ولا يكتفي أدلاء السياحة بحسب الهلالات بالعمل ضمن المسار السياحي الرئيسي فقط، بل ضمن كافة المسارات والمعالم التي يطلب السياح زيارتها، متحملين ما يتخلل ذلك من صعود الأدراج الأثرية الطويلة ومن الوصول إلى قمم الجبال، وهم صائمون تقربا لله.

ويختم الهلالات حديثه قائلا: «مهما بلغت ساعات الصيام ومهما تخلل يوم العمل من تعب ومشقة، إلا أن الله يقف مع عباده الصائمين تقربا له، حينما يخلصوا في عملهم..»،

حال الهلالات هو حال مئات العاملين في قطاع السياحة بالبترا من أدلاء ومقدمي خدمات وجوالة وموظفين يعملون داخل حدود محمية البترا الأثرية وخارجها.

فالدليل السياحي محمد الحسنات، يبين أن الناس هنا اعتادوا على هذا العمل واعتادوا أيضا أن يقدموا أبهى الصور عن سمعة السياحة أمام ضيوف المملكة وزوارها، في رمضان وغيره من الشهور.

ويشير إلى أن الكثير من الأدلاء والعاملين في الموقع يقدمون شرحا للسياح عن طبيعة شهر رمضان المبارك وما لهذا الشهر من أهمية ودلالة في نفوس المسلمين، وهو ما يلقى تقدير وإعجاب الزوار.

ويوضح الدور الهام التي تؤديه هذه المعلومات التي يتم تقديمها للزوار على هامش الشرح، في نشر قيم وتعاليم ورسالة الإسلام الأصيلة والسمحة.

ويؤكد أنه لا جمالية للشهر الفضيل في نفوس الصائمين الذين اعتادوا على العمل في البترا، دون تعب ومشقة وتفان في العمل.

ويعمل في البترا مئات من مقدمي الخدمات السياحية وموظفي سلطة إقليم البترا التنموي السياحي خلال شهر رمضان وبخدمات كاملة تقدم لزوار الموقع القادمين من شتى أنحاء العالم، وسط إشادة الزوار بالإجراءات والتسهيلات والخدمة المقدمة لهم.

وبادرت سلطة إقليم البترا هذا العام بتزيين مدخل الزوار والمنشآت الحكومية المعدة لخدمتهم كمركز الزوار والمتحف، بزينة الشهر الفضيل، بهدف الاحتفال برمضان والتعبير عن الأهمية التي يشكلها الشهر الفضيل للأمة الإسلامية.