جدة - بترا

يعقد وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي الليلة اجتماعهم التحضيري للدورة الرابعة عشرة لمؤتمر القمة الإسلامية التي تستضيفها المملكة العربية السعودية في مكة المكرمة بعد غد الجمعة، تحت شعار: (يدا بيد نحو المستقبل).

ووفقاً لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي (يونا)، سيرفع وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي - التي تضم في عضويتها 57 دولة - مشروع البيان الختامي إلى القمة الإسلامية لاعتماده.

وستناقش القمة، التي يتزامن انعقادها مع الذكرى الخمسين لتأسيس منظمة التعاون الإسلامي، العديد من القضايا والتحديات التي تواجه العالم الإسلامي من أجل بلورة موقف موحد تجاهها.

ومن أبرز ما ستناقشه القمة ملف القضية الفلسطينية واللاجئين والوضع القانوني لمدينة القدس الشريف، في ظل نقل دول لسفاراتها إليها، وفي ظل الحديث عن تسويات لا تلبي السقف المطلوب لحقوق الشعب الفلسطيني.

وستبحث القمة أيضا الأوضاع الراهنة في كل من سوريا، واليمن، وليبيا، والسودان، والصومال، وأفغانستان، إضافة إلى التطورات الأخيرة المتعلقة بإطلاق صواريخ من قبل ميليشيات الحوثي باتجاه أراضي المملكة العربية السعودية، وما يمثله ذلك من عدوان سافر على بلاد الحرمين، ويهدد الأمن الإقليمي والدولي.

وستتطرق القمة كذلك إلى قضايا الأقليات المسلمة و"الإسلاموفوبيا"، وغيرها من القضايا السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية التي تعنى بها المنظمة.