أثارت صفقة القرن المقترحة اهتماماً لدى السياسيين والكتاب المهتمين بالقضية الفلسطينية وأنتجت كثيرا من الأدبيات التي حاولت أن تستقرئ الخطة وتداعياتها حيث تنوعت هذه الكتابات. فمنهم من تحدث بما فيهم معدو هذه الخطة بتفاؤل على أنها ستكون مختلفة عن سابقاتها.

وبالمقابل هنالك الكثير ممن هاجم هذه الخطة وحكم عليها بحتمية الفشل على اعتبار أنها تقدم رؤية مغلوطة قائمة على الاعتراف بالأمر الواقع التي فرضته إسرائيل. إضافة إلى أنها تنظر إلى القضية على أنها صراع يتعلق بحرمان اقتصادي اجتماعي يعاني منه الفلسطينيون ويقلل من الحقوق السياسية لهم. وبتقديري أن القائمين على إعداد هذه الخطة، ليسوا بجهلة وإنما ما يقومون به تفكيكا تدريجيا لسردية القضية الفلسطينية القائمة على قرارات الشرعية الدولية تقدم الصراع بسياق تهميش اقتصادي اجتماعي لمجموعة بشرية على الأرض الاسرائيلية هم الفلسطينيون.

وأعتقد أن من يقوم على هذه الخطة يملك فهماً دقيقاً لقوة أميركا على التأثير على الأطراف وفهم للظروف الإقليمية والدولية وبشكل خاص المتعلق بالبعد العربي للقضية الفلسطينية توفر فرصة ثمينة لتحقيق هذه الرؤية. ففي السياق الدولي هنالك تحولات في العالم وبالأخص صعود اليمين والحركات الشعبوية التي هي في الأصل لا تؤمن بالحقوق السياسية الفلسطينية.

أما في السياق العربي وبغض النظر على الضخ الاعلامي والتأكيد على مركزية القضية الا أننا لا نستطيع تجاهل الحقيقة أن هنالك حالة فوضى غير مسبوقة، إضافة إلى سيطرة الأولويات الوطنية المتمثلة بجملة من التحديات للمصالح الوطنية لكل دولة عربية وغلبتها على القضية الفلسطينية. أما النقطة الأهم التي يستغلها كوشنر هي حالة الضعف الفلسطيني سواء في سياق الانقسام أو عدم وجود قيادة تتمتع بتأييد معظم الفلسطينيين إضافة إلى غياب القدرة على انتاج مشروع وطني فلسطيني في الوقت الحالي قادر على مجابهة هذا الواقع المؤلم.

مثل تلك الظروف وفرت فرصة للترامبية–للكوشنرية لتفكيك القضية من قضية شعب يرزح تحت الاحتلال ناضل عقوداً وحصل على اعتراف دولي بحقوقه السياسية إلى مسألة فرص تجارية ومشاريع. إن المتتبع لنهج الادارة الأميركية منذ سنتين يستطيع أن يجزم بأن هذه الفلسفة التفكيكية ومن خلال مجموعة الخطوات التي اتخذت على أرض الواقع قد خدمت اسرائيل. لكن وبنفس الوقت فإنها وما صاحبها من ضغوط هائلة باتجاه الفلسطينيين سوف تفرض عليهم حتمية أن يسارعوا إلى تفكيك أيضاً مشروعهم الوطني التقليدي وانتاج مشروع وطني آخر ونهج مختلف عن ما سبقه.

قد لا يتم هذا في المدى القصير لكن ما مرت به القضية في العقود الأخيرة والتطورات في العملية السلمية والتي لم تؤد إلى تحقيق حلم الدولة الفلسطينية إضافة الى التطورات الحالية سوف تخلق ظروفا سياسية واجتماعية تاريخية تحتم على الفلسطينيين أن يفككوا مشروعهم الوطني وطرق تحقيقه وإعادة إنتاج مشروع آخر بوسائل مختلفة عما سبقها.