العقبة - رياض القطامين

بدأت أسواق العقبة تستعيد عافيتها بعد أن تسببت الحالة الاقتصادية ودرجات الحرارة بركودها خلال الاسبوع الماضي.

وقال تجار إن تحسناً ملموسا طرأ على الحركة التجارية، خصوصاً في محال الألبسة والأحذية مع اقتراب عيد الفطر، واستبشروا بالأيام القادمة خيرا لزيادة الحركة التجارية خاصة بعد تسليم الحكومة والقطاعات الأخرى رواتب الموظفين.

وقال تاجر الالبسة والنوفوتيه عضو الغرفة منصور شعث إن «الحركة خلال الأيام الماضية شهدت نشاطا تجاريا، مشيرا إلى أن الأسواق التجارية اعتادت كل عام أن تشهد تدفقا من قبل المواطنين في نهاية كل أسبوع إلا أن الحركة الشرائية خلال الأيام الماضي شهدت ارتفاعا مقبولاً.

وبين شعث أن أغلب المتسوقين يأتون إلى العقبة لشراء الألبسة استعداداً لعيد الفطر مما انعكس إيجاباً على تجار المدينة، متوقعاً أن تشهد العقبة خلال الأيام المقبلة حركة تجارية نشطة ناتجة عن اعتدال الطقس الذي تتمتع به العقبة خلال هذه الأوقات من السنة.

وأشار تاجر الأحذية علي عطية إلى أن زيادة العروض ورغبة التجار في استثمار هذا الموسم لتصفية معروضاتهم نتيجة قصر الموسم مقارنة مع الموسم الصيفي سيسهم في زيادة إقبال المواطنين على الشراء مع استقرار عام على صعيد الأسعار.

وأضاف أن هذه الأيام عادة ما تشهد بعض التحسن مع رغبة المواطنين بتغطية احتياجاتهم الصيفية من الألبسة والأحذية بتزامن مع عيد الفطر السعيد.

وشهدت الأسواق الشعبية في العقبة حركة تجارية وشرائية نشطة من الزوار وتركزت اغلب مشترياتهم على الأحذية والألبسة والعطور.

وأشار تاجر الألبسة محمد حنفي إلى أن المتسوقين جاءوا لشراء الملابس خاصة ملابس الأطفال ما انعكس على مستوى مبيعاتهم اليومية، مشيرا إلى أنه في الايام الماضية كانت الحركة التجارية في حالة سكون نتيجة ارتفاع درجات الحرارة.

وبين المواطن جابر ابو كركي أن الاستعداد لعيد الفطر أسهم في تنوع المعروضات الموجودة لدى محال الألبسة التي شهدت ارتفاعا ملحوظا في أسعارها قياسا مع الأشهر الماضية.

وينهمك أصحاب المحال التجارية في سعيهم لتوفير مختلف البضائع والحاجيات خاصة الملابس والتي تشتهر بها مدينة العقبة وتلبي رغبات المتسوقين.

وتشهد محال المكسرات والقهوة حالة من الانتعاش والرواج لا تشهدها إلا في هذه الأيام إذ يحرص أبناء المحافظات القادمون للعقبة على شراء المكسرات والبن.

وبين تاجر المكسرات محمد الفيومي أن الطلب كان كبيرا على المكسرات من الذين يقصدون العقبة من أجل التنزه في اجواء تمتاز بها المدينة الساحلية عن باقي محافظات المملكة.

من جانبه أكد رئيس غرفة تجارة الأردن رئيس غرفة تجارة العقبة نائل الكباريتي أن الحوافز والإعفاءات والاسعار المعقولة من تجار العقبة وتنوع العروضات وكثرة التخفيضات، دفعت الآلاف من الزوار والمتسوقين من مختلف أنحاء المملكة إلى حجز اماكنهم خلال الايام القادمة في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة كملاذ للتسوق وشراء احتياجاتهم من الأدوات الكهربائية والملابس وبضائع البقالة والنوفوتيه بأسعار تفضيلية.

وأكد أن عملية التسوق سواء التقليدية منها أو في المجمعات التجارية والسياحية تحتل حيزا كبيرا من اهتمام وأوقات الزوار بشكل منتظم للإطلاع على أحدث المنتجات والعروض المتوفرة في أسواق المدينة الساحلية

وقال الكباريتي: أوفى القطاع التجاري في العقبة بكافة عهوده ووعوده، من حيث الاسعار وتنوع السلع والتخفيضات. وتوقع أن تشهد العقبة خلال الأيام القادمة نشاطا تجاريا لافتا، مطالبا في الوقت ذاته الجهات المعنية في الجمارك التخفيف على الزوار والقادمين بعملية التفتيش والتدقيق على كمية الخارج من المحافظة من سلع والبضائع وصولا إلى تعاون وتسهيل كامل على الزوار لتمكينهم من العودة مرات اخرى.

وشدد الكباريتى على أن غرفة تجارة العقبة تتابع من كثب كل الامور والقضايا المتعلقة بالنشاط التجاري بالمدينة وهى على استعداد لاستقبال الملاحظات والاستفسارات المتعلقة بالقطاع، من المواطن أو التاجر.