بيروت - رويترز

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات الحكومة السورية قصفت مواقع في شمال غرب البلاد امس، في أكثر يوم يشهد ضربات جوية منذ بداية حملة كبرى ضد المنطقة التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة قبل نحو أربعة أسابيع.

وقالت مصادر من الجانبين أن القصف ساعد القوات الحكومية التي تساندها روسيا في السيطرة على بلدة كفر نبودة الصغيرة في محافظة حماة في الشمال، وهي المرة الثالثة التي تتبدل فيها السيطرة عليها في أحدث هجوم.

وأفاد المرصد الذي يراقب الحرب من مقره في بريطانيا بأن الضربات الجوية والبرية أودت بحياة 12 شخصا في عدة مناطق منها بلدة معرة النعمان.

وبدأ الهجوم في أواخر نيسان وركز إلى حد كبير على المناطق الجنوبية بمحافظة إدلب والمناطق المجاورة لها من حماة واللاذقية، ويمثل أشد صراع بين الرئيس بشار الأسد ومعارضيه منذ الصيف الماضي.

وذكر اتحاد منظمات الإغاثة والرعاية الطبية الذي يقدم المساعدة للمنشآت الصحية أن القصف أودى بحياة 229 مدنيا وأصاب 727 وشرد أكثر من 300 ألف شخص منذ 28 نيسان.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري إن طائرات الحكومة السورية المقاتلة والهليكوبتر شنت أكثر من 280 ضربة امس وإن المقاتلات الروسية نفذت 15.

وأفادت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) بأن القوات الحكومية انتزعت السيطرة على كفر نبودة من مسلحين تقودهم جماعة معروفة باسم هيئة تحرير الشام.

وأكد متحدث باسم أحد تشكيلات المعارضة في المنطقة، وهي الجبهة الوطنية للتحرير التي تساندها تركيا، أن القوات الحكومية استعادت كفر نبودة بعد قصف دام ثماني ساعات وشمل إطلاق صواريخ وعشرات الضربات الجوية.