فيلنيوس - رويترز

فاز الخبير الاقتصادي والعضو السابق بمجلس إدارة البنك المركزي جيتاناس نوسيدا بالانتخابات الرئاسية في ليتوانيا اليوم الاحد بعدما أقرت منافسته إنجريدا سيمونيتي بالهزيمة.

وذكرت هيئة الانتخابات أن نوسيدا (55 عاما) حصل على 72 في المئة من الأصوات بعد فرز 42 في المئة من الأصوات. وحصلت منافسته سيمونيتي (44 عاما)، وهي وزيرة للمالية في حكومة سابقة تنتمي ليمين الوسط، على 28 بالمئة.

وقال نوسيدا لرويترز عقب إعلان النصر "أنا مرشح مستقل ومهمتي في هذه الحملة الانتخابية هي توحيد الشعب الليتواني، لا يهم أين يعيش.. سواء في مناطق وقرى ومدن صغيرة أو كبيرة".

وتعهد نوسيدا بالالتزام بالنهج الصارم الذي فرضته الرئيسة الحالية داليا جريباوسكايتي، وهي "المرأة الحديدة" بالبلد الواقع بمنطقة البلطيق وواحدة من أبرز منتقدي الكرملين في الاتحاد الأوروبي.

وللرئيس في ليتوانيا صلاحيات شبه تنفيذية واسعه ويمكنه الاعتراض على القوانين التي يقرها البرلمان.

ويضطلع أيضا بدور حاسم في تشكيل سياسة البلاد الخارجية ووضع السياسات الأمنية وكذلك في تعيين المسؤولين الرئيسيين مثل رئيس الوزراء والقضاة ورئيس الادعاء ومحافظ البنك المركزي.