عمان - ناجح حسن

احتفل بحضور سمو الأميرة ريم علي في مقر الهيئة الملكية الاردنية للأفلام أمس، بتوقيع اتفاقية تعاون بين الهيئة وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، بهدف التعاون في مجال تدريب المهتمين من الشباب الاردني في صناعة الأفلام حيث ستعقد ورشات عمل متخصصة والتي من المقرر عقدها في مراكز أفلام العقبة ووادي رم.

وقالت سمو الأميرة ريم علي عضو مجلس مفوضي الهيئة الملكية الأردنية للأفلام خلال حفل التوقيع: ان هذه الاتفاقية تفيد المجتمع المحلي من ناحية ايجاد فرص عمل جديدة للشباب الأردني في حقل صناعة الأفلام، فضلا عن تنشيط الحياة الثقافية في المدينة، مبينة ان العقبة تمتلك خصوصية فريدة في السياحة والاستثمار والفعل الثقافي، فهي غدت الى جانب مناطق قريبة منها مثل وادي رم ووادي موسى وجهة لشركات الإنتاج السينمائي العالمي.

وأعربت الأميرة عن سعادتها بتعاون الهيئة الملكية للأفلام مع سلطة العقبة وقالت: «لا يمكن اغفال عدد الأفلام العالمية التي صُوّرت في العقبة ووادي رم على مر السنوات الماضية، ناهيك عن نجاح وشهرة الكثير من تلك الانتاجات السينمائية على مستوى العالم. ومن هنا، ارتأت الهيئة الملكية للأفلام وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ضرورة استثمار طاقات الشباب والشابات ممن يقطنون في تلك المناطق من خلال تدريبهم وتعريفهم بمختلف المهن المتاحة في مجال صناعة الأفلام مما يفتح أمامهم أبواباً جديدة في سوق العمل».

وثمّن رئيس سلطة اقليم العقبة المهندس نايف أحمد بخيت خلال الحفل، بتوقيع الاتفاقية مع الهيئة الملكية للافلام التي تعمل على تمكين شريحة شباب العقبة على تطوير قدراتهم في واحد من مجالات الإبداع الإنساني وتحفيزهم على تصوير وقائع وقصص وحكايات موروث بيئتهم، خصوصا وان هذه الورشات ستتوجه الى الشباب والشابات من سكان العقبة ووادي رم من بين المهتمين بفنون السينما وصناعة الأفلام وتدريبهم في جوانب متنوعة من مجال العمل في عالم صناعة الأفلام منها: تقنيات التصوير والإضاءة وإدارة المواقع والمونتاج وادارة الممثل فضلا عن اكتساب المهارات العملية اللازمة.

وقال ان هذه الاتفاقية تتيح للشباب بعد تمكينهم، تأهيلهم للعمل في الأفلام المحلية والعالمية التي تصوّر في الأردن بشكل عام وفي مناطقهم خاصة، مبينا إن صناعة الأفلام في منطقة رم باتت تشكل قيمة مضافة للقطاع السياحي والاهلي في منطقة رم التي تحظى بتضاريس صحراوية وجبلية تتشابه كثيرا مع تضاريس الكواكب الأمر الذي يجعلها مقصدا لصناعة الأفلام العالمية والتي تشكل رافدا للتنمية في المنطقة.

كما أثنى بخيت على برامج الهيئة الملكية للأفلام في مجال تدريب شباب المنطقة وتأهيلهم ليكونوا قادرين على المساهمة في صناعة الأفلام التي تحتاج إلى تدريب فني متخصص عالٍ الجودة وهو الأمر الذي توفره الهيئة الملكية لصناعة الأفلام بصفتها متخصصة في هذا النوع من الصناعات داعيا الشباب إلى اغتنام هذه الفرصة والتسجيل للتدريب عند بدء البرامج التي سيعلن عنها لاحقا.

يذكر أن مثل هذه الورشات تأتي في إطار جهود الهيئة الملكية الأردنية للأفلام في تنمية قطاع المرئي والمسموع في المملكة من خلال توفير بيئة تعليمية وتنظيم ورشات عمل تتناول مختلف فنون السينما في كافة مراكز الأفلام التابعة للهيئة في عمان والمحافظات.

وقع الإتفاقية عن الهيئة الملكية للأفلام عضو مجلس مفوضي الهيئة رجا غندور، وعن سلطة اقليم العقبة مفوض السياحة والتنمية شرحبيل ماضي.