عمان - الرأي

وقعت جمعية قدرات للتنمية المجتمعية في محافظة المفرق ومنصة نوى إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد والتي تم إنشاؤها بالشراكة مع القطاع الخاص، اتفاقية تعاون وشراكة بهدف توسيع دائرة العطاء وخدمة المجتمع وإبراز مشاريع وبرامج الجمعية من خلال إدراجها على منصة نوى الإلكترونية وعرضها امام الشباب الأردني لإمكانية المشاركة والانضمام إلى الفرصة المناسبة لهم.

وقع الاتفاقية عن الجمعية مسؤول البرامج والمشاريع قتادة بسام الحراحشة، وعن المبادرة رئيسها التنفيذي أحمد الزعبي، وذلك بحضور عدد من ممثلي المؤسستين.

وبموجب الاتفاقية والتي تهدف إلى خلق شراكة وتعاون بين المؤسسات الوطنية المختلفة ومؤسسة ولي العهد ستعمل على إتاحة الفرصة للأفراد والمؤسسات بالتعرّف على برامج ومشاريع والفرص التطوعية التي تتحيها الجمعية للمشاركين وذلك داخل محافظة المفرق وخارجها.

وستساهم الاتفاقية بدعم الشباب وتقديم كافة سبل الرعاية والاهتمام والتمكين كما وسيتم وضع خطط مشتركة يتم نشرها ووضعها على منصة نوى الإلكترونية وفق خطة عمل واضحة متفق عليها مع المنصة والتي بدورها ستقوم بمتابعة سير العمل وجمع التقارير حول الأثر المتحقق وعرضه على المنصة.

وتقوم فكرة الشراكة بحسب نائب رئيس الجمعية منسق البرامج والمشاريع قتادة الحراحشة أنها نابعة من أهداف وأولويات الجمعية والتي تعمل على بناء قدرات أبناء المجتمعات وتمكين الشباب والنساء والأطفال والعمل على تعزيز ثقافة العمل التطوعي ورفع الوعي المجتمعي بكافة المواضيع والمحاور وتعزيز ثقافة الحوار وتقبل الآخر والعمل على تحقيق اهداف التنمية المستدامة.

ويذكر أن «نوى» منصة الكترونية لمضاعفة العمل الخيري وتنمية حس المسؤولية المجتمعية، أسست لرفع الوعي حول القضايا الاجتماعية والتنموية المهمة التي تساهم في بناء مستقبل مشرق.