المفرق - توفيق أبوسماقه

نفذت مجموعة شبابية من مناطق مختلفة في محافظة المفرق، مبادرة حملت اسم «هذا هو المفرق» لدعم القطاعين الخيري والتطوعي.

وقال أشرف شديفات، أحد منسقي المبادرة، إننا شاركنا بأعمال تطوعية مختلفة وشاركنا بالعديد من أنشطة الجمعيات الخيرية وتطوعنا مع منظمات مختلفة لخدمة القطاعين الخيري والتطوعي.

وشدد على إيمانهم بالعمل التطوعي وأهميته وانعكاساته الإيجابية على المجتمع والأفراد فضلا عن التقاط الإشارات من أحاديث جلالة الملك وولي عهده الأمين التي تحث على العمل التطوعي بأن يكون الإنسان لاعباً ايجابياً في مجتمعه وليس سلبياً.

وأوضح قيس أبو عليم أحد القائمين على المبادرة، أن مبادرة «هذا هو المفرق» جاءت لتشجيع شباب المحافظة للمضي قدما نحو الريادة في جميع مجالات العمل بما يضمن وضع لمسات واضحة في مسيرة البناء و التحديث التي يشهدها الوطن.

وأشار الى أن المبادرة هدفت إلى إفطار (2000) صائم ودمج مجتمعي لأكثر من فئة: (عمال وطن أيتام–عائلات عفيفة–جاليات من سكان المحافظة–ذوي إعاقة–شباب محافظتنا).

كما هدفت بحسب شروق حوامدة وغادة الصويتي،الى إظهار المواهب الإبداعية لشباب المحافظة ودعم الطاقات الشبابية وتفعيلها إيجابياً بأعمال تطوعية خيرية ودعم نفسي لليافعين والمستفيدين بطرق إبداعية غير مباشرة.

وأشار صهيب العجلوني وحمزة مهايرة، الى أن المبادرة سوف تستمر وسيتم تطويرها من خلال مشاريع أخرى ستنفذ لنكون نقطة تغير إيجابية ولنخدم بكل طاقاتنا كشباب أهالينا ومحافظتنا الجميلة.