العقبة - الرأي

تمكنت اللجنة المؤقتة لإدارة نادي شباب العقبة من خفض مديونية النادي إلى 170 ألف دينار بعد أن تجاوزت أكثر من ربع مليون دينار.

وذكر أمين سر اللجنة محمد الشريقي أن المساعي ستتواصل للإنتهاء من الأزمة المالية التي يعاني منها شباب العقبة وذلك من خلال خطة عمل تهدف إلى جلب المزيد من الدعم المالي لصندوق النادي وفتح قنوات الاتصال مع القطاع الخاص وتعزيز علاقات التعاون معه لتحقيق تلك الغاية.

إلى ذلك جددت اللجنة المؤقتة الثقة بالجهاز الفني لفريق كرة القدم بقيادة رائد الداوود والذي نجح بالوصول بالفريق للمركز السادس على سلم الترتيب مع ختام منافسات دوري المناصير للمحترفين في ثاني مشاركه للعقبة بالدوري، حيث قدم الفريق مستويات متقدمة وحقق نتائج لافتة جعلت منه رقماً صعباً بمعادلة المنافسة.

وأشار الشريقي إلى أن عقود جميع اللاعبين ستنتهي مع نهاية الموسم الحالي 2018–2019، باستثناء اللاعب محمود جمال الذي سيواصل مشواره مع الفريق في الموسم الجديد، في حين غادر المحترفون السنغالي مايكل توريه والسوري أنس بلحوس والليبيري ماركوس إلى بلادهم، لافتا إلى إمكانية تجديد عقودهم في حال سنحت ظروف الطرفين بذلك «في ظل تأجيل انطلاق الموسم الجديد وطول فترة التوقف ما بين الموسمين سنعمل على التحضير للموسم الجديد وفق الامكانات المتاحة والمتوفره، سنحاول تجاوز التأثيرات السلبية للواقع الجديد على الأندية إدارياً ومالياً وعلى اللاعبين من الناحية الفنية، المستجدات المقبلة قد تدفع نحو ظهور الفريق بأسماء جديدة، وذلك من الممكن أن يفقده الانسجام والتفاهم والتي تميز بهما خلال الموسمين الماضيين، أما على الصعيد الإداري تعتبر الفترة المقبلة فرصه لإعادة ترتيب الأمور من جديد وتلافي السلبيات وتعزيز الايجابيات».

وبين أن معاناة الأندية ستتواصل بعد الإعلان عن تأجيل انطلاق الموسم الجديد نظراً لطول فترة التوقف وتأخر التعاقدات مع اللاعبين والأجهزة الفنية ومدربي الفئات العمرية، متمنياً تدارك الأخطاء وإنقاذ الكرة الأردنية من التراجع والعمل بشكل أفضل لها.

وتطرق أمين السر إلى تسلم النادي 120 طلب انتساب جديد، في حين لا تزال عملية تسديد الاشتراكات لاعضاء الهيئة العامة ضعيفة في ظل محدودية الاقبال على ذلك.