الزرقاء - ريم العفيف

نظمت مديرية ثقافة الزرقاء في مركز الملك عبدالله الثاني الثقافي على خشبة مسرح حبيب الزيودي مساء أول من أمس، أمسية صوفية بديعة للفنانة كارولين ماضي شاركت فيها العزف على آلة العود بمصاحبة فرقة من العازفين الشباب على آلات وترية وايقاعية ونفخية.

اشتملت امسية ماضي على باقة من التواشيح والأبتهالات والاناشيد والاغنيات الصوفية التي تحمل معاني التضرع والدعاء والتوسل لله عز وجل محملة بمعاني ودلالات روحية بليغة تلامس دواخل الذات على نحو يتناغم مع شهر رمضان الكريم منها ما هو مستمده من موروث صوفي مزنر بمقامات العشق والوجد والبعض الاخر من قصائد صوفيه حديثة لشاعر سوداني.

حضرت اغلبية فعاليات الامسية من ألبوم ماضي الجديد المعنون «الحب لايخفى»، والمفعم بوصف اخلاق ومناقب الرسول الكريم محمد عليه الصلاة والسلام. وقد لاقت الأمسية التي أحيتها الفنانة ماضي من خلال العزف على آلة العود وفرقتها المكونه من مجموعة من الفنانين والموسيقيين مثل بسام الشلول ومعتصم المطالقة وخليل ابراهيم ومحمود مناصرة الذين قدموا عزفا مميزا على الآت الكمان والكولة وأضافوا تميزا على الإيقاع استحسان الحضور الذين تفاعلوا معها بشكل لافت.

وعبر عدد من المثقفين ممن حضروا الفعالية عن سعادتهم بتنظيم المديرية لهكذا فعاليات في هذا الشهر تناسب الأذواق وترتقي بالفن خصوصا وان مثل هذه الأمسية مريحة للنفس وتحلق في سماء الروحانيات التي يحتاجها الناس للتخفيف والترييح في ظل ضغوطات الحياة.

وابهج الحفل الحضور وصفقوا لكارولين ولادائها الموسيقي والغنائي لهذا اللون من الغناء الذي اثرى الحياة الثقافية المحلية بالوان من الطرب العربي الاصيل.

يشار الى أن كارولين فنانة حققت تميزها منذ انطلاقتها، في الفن الملتزم وأصدرت ألبومها الأول المكون من ثماني أغاني متنوعة والذي حمل عنوان «عشقتك»، كما غنت للشاعر تيسير السبول ولمحمود درويش، وشاركت العديد من كبار الشعراء الأردنيين والعرب أمسياتهم الشعرية كما أحيت عدة أمسيات على الصعيد الثقافي منها تكريم رؤساء رابطة الكتاب وكذلك شاركت رابطة الفنانين التشكيليين فعالياتهم الثقافية والفنية وكتب عنها في رسالة ماجستير موضوعها «العود والمرأة» من إعداد الفنانة ديمة سويدان (جامعة الكسليك في لبنان) وتناولت هذه الرسالة علاقة العود بالمرأة بالمقارنة مع الرجل.