عمان - الرأي

أكد مجلس ادارة غرفة تجارة عمان ان الاستقلال يعني تعظيم القيم في نفوس المواطنين وحماية الانجازات وتعزيز روافع العمل والانتاج والانتماء للوطن والدفاع عن ترابه وصون وحدته واستقراره وامنه.

وشدد المجلس على ان تعظيم الاستقلال يكون بمواصلة البناء واحترام هيبة الدولة وسيادة القانون والمحافظة على المكتسبات وتهيئة مناخ الاعمال ليكون اكثر جاذبية لتوطين الاستثمارات وتوفير فرص العمل للاردنيين. وقال ان الاستقلال يعني ان نكون جميعا في خندق الاردن وخلف قيادته الهاشمية الحكيمة لمواجهة الضغوط التي يتعرض لها ودفاعا عن مواقفه الثابتة والراسخة المدافعة عن مدينة القدس المحتلة العاصمة الابدية للدولة الفلسطينية ومقدساتها الاسلامية والمسيحية.

واضاف المجلس في بيان اصدره أمس باسم القطاع التجاري والخدمي بالعاصمة عمان بمناسبة عيد الاستقلال، ان التجار ومنتسي الغرفة يقفون صفا واحدا خلف جلالة الملك عبدالله الثاني صاحب الوصاية الهاشمية على المقدسات، مثمنين مواقف جلالته الصلبة والتاريخية المدافعة عن القدس.

وقال إن تمتع الأردن بالأمن والاستقرار هو نتاج لرؤى القيادة الهاشمية، فالانجازات ما تزال تتوالى بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني الذي يكرس جهوده للارتقاء بالمملكة، وتوفير حياة أفضل للأردنيين، إلى جانب التحرك الدائم لنصرة قضايا الامة.

واكد أن القطاع التجاري حقق إنجازات كبيرة خلال السنوات الماضية، وأصبح يلعب دورا رئيسا بالاقتصاد الوطني من خلال مساهمته بالناتج المحلي الإجمالي وتوفيره فرص عمل للأردنيين، مؤكدا ان الأردن بات اليوم من الدول التي يشار اليها بالتطور الذي شهده بمختلف المجالات.

واشار مجلس الغرفة الى ان الاقتصاد الوطني ورغم الصعوبات التي تواجهه الا ان الناتج المحلي الاجمالي بالأسعار الجارية ارتفع خلال العام الماضي بنسبة 7ر3 بالمئة مسجلا نحو 30 مليار دينار مقارنة مع 29 مليار دينار خلال عام 2017، فيما بلغت نسبة مساهمة قطاع التجارة والخدمات فيه خلال العام الماضي 5ر59 بالمئة.

ولفت الى ارتفاع الصادرات الوطنية خلال العام الماضي بنسبة 6ر3 بالمئة مسجلة 6ر4 مليار دينار مقارنة مع 5ر4 مليار دينار خلال عام 2017، فيما تراجعت المستوردات العام الماضي بنسبة 4ر1 بالمئة، منخفضة الى 14 مليار دينار مقارنة مع 5ر14مليار دينار خلال العام 2017.

واكد المجلس في بيانه، ان الاردن اليوم يحتاج الى رص الصفوف والعمل كفريق واحد لوضع برنامج وطني شامل للاقتصاد الاردني بالشراكة مع مختلف فعاليات القطاع الخاص لوضع «خريطة طريق» واضحة المعالم لمعالجة العقبات التي تواجه بيئة الاعمال والاستثمار بالمملكة وبما يجعلها قادرة على استقطاب وتوسيع الاستثمارات الاجنبية وتشجيع المستثمرين المحليين وتحويل التحديات الى فرص.

وقال المجلس ان الاردنيين بمختلف اطيافهم يفخرون بمسيرة الوطن والانجازات التي حققها بعيد الاستقلال المجيد الذي شكل نقطة تحول لبناء دولة عصرية تحترم وتقدر الانسان وقامت على مبادئ الثورة العربية الكبرى، داعيا الجميع لتعظيم هذه الانجازات والمحافظة عليها وصون المكتسبات.

واكد ان مسيرة الأردن الاقتصادية سارت منذ بدايات الاستقلال ورغم الظروف الصعبة بخط متواز مع مسيرة المملكة في كل المجالات، حيث عملت القيادة الهاشمية على تطوير الاقتصاد الأردني ليكون مزدهراً ومنفتحاً على الاسواق الإقليمية والعالمية ودمجه بالاقتصاد العالمي من خلال توقيع العديد من اتفاقيات التجارة مع مختلف التكتلات الاقتصادية. وبين المجلس ان غرفة تجارة عمان التي تأسست عام 1923، مستمرة بالانجاز والعمل والتوسع جراء التطور الاقتصادي والاجتماعي الذي شهده الاردن منذ بواكير التأسيس حيث ارتفع عدد الأعضاء المسجلين لديها من 40 عضوا عام 1923 إلى ما يزيد على 50 ألف عضو في الوقت الحالي من مختلف الشركات والمؤسسات التجارية والخدمية.

واشار الى ان القطاع التجاري لعب دورا رئيسا في الواقع الاقتصادي للمملكة من خلال توفير البضائع والسلع في السوق المحلية وتحقيق الامن الغذائي، كما يعتبر المشغل الاول للايدي العاملة الاردنية والمولد الاكبر لفرص العمل بالاضافة لجهوده بالترويج لبيئة الأعمال والاستثمار والتجارة وتوطيد الشراكات مع مؤسسات القطاع الخاص بمختلف البلدان. وأعرب المجلس عن تهانيه والفعاليات التجارية والخدمية في عمان لعميد آل هاشم الأحرار جلالة الملك عبد الله الثاني بمناسبة عيد الاستقلال المجيد الزاهي بالحرية والفخر والكبرياء، داعيا الله ان يحفظ الاردن من الشرور ليواصل مسيرة التطور والازدهار.