الرأي - رصد

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، الخميس، إن بلاده لن تستسلم للضغط الأميركي ولن تتخلى عن أهدافها حتى إذا تعرضت للقصف، وذلك مع تصاعد الحرب الكلامية بين طهران والولايات المتحدة.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن روحاني القول: "بعد أكثر من عام من فرض تلك العقوبات الصارمة لم يرضخ شعبنا للضغوط على الرغم من مواجهة صعوبات في الحياة".

جاء ذلك خلال مراسم إحياء ذكرى الحرب العراقية الإيرانية، التي دارت بين عامي 1980 و1988.

يأتي ذلك فيما أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، في مؤتمر صحافي، الخميس، أن "إيران دولة ترعى الإرهاب وسياستها خطيرة في الشرق الأوسط".

وأكد أن "إيران وراء كل المشاكل والاضطرابات في الشرق الأوسط"، موضحاً أن "طهران خلف أكثر من 14 هجوماً".

وقال: "سأرسل حتماً المزيد من الجنود لدرء خطر إيران إذا تطلب الأمر"، موضحاً أنه لا يجد حاجة لهذا في الوقت الحالي.

وفي وقت سابق الخميس نقلت وكالة "فارس" للأنباء عن محمد باقري، رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية، قوله إن المواجهة بين إيران والولايات المتحدة هي "صراع إرادات"، مشيراً إلى أن أي "مغامرة" من الأعداء ستواجه برد ساحق.