الرأي - رصد

تواجه إسرائيل والضفة الغربية المحتلة منذ الخميس موجة من الحرائق بفعل الارتفاع الشديد في درجات الحرارة، تسببت بتدمير عشرات المنازل، فيما تستمر حال التأهب الجمعة بسبب موجة الحر.

وعبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الجمعة من غرفة قيادة عمليات الإطفاء والإنقاذ، التي أقيمت في أحراج تل حديد قرب مدينة اللد، عن شكره للمساعدات التي تلقتها إسرائيل من اليونان وكرواتيا وإيطاليا ومصر وقبرص بهدف إخماد الحرائق التي نشبت في مناطق عديدة في البلاد.

وتعهد نتنياهو بتعزيز قدرات إسرائيل على مكافحة الحرائق وقال "أرغب في زيادة قدرتنا على مكافحة الحرائق بشكل مستقل، وأفكر في توسيع سرب طائرات الإطفاء الجوي الإسرائيلي للعمليات اليومية والعمليات الليلية، واعتزم تنفيذ ذلك في العام المقبل".

والخميس، أعطى نتنياهو تعليماته لهيئة الأمن القومي ووزارة الخارجية ووزارة الأمن الداخلي بالعمل الفوري "لإحضار طائرات إطفاء من الخارج لإخماد الحرائق".

وأغلقت الشرطة الطرق المؤدية إلى أماكن الحرائق وطالبت الجميع بالامتثال لتعليماتها وسلوك طرق بديلة.

وشهدت إسرائيل العام 2016 سلسلة حرائق مترامية خلفت أضراراً جسيمة في إسرائيل والضفة الغربية المحتلة والتهمت أكثر من 13000 دونم من الغابات بحسب سلطة الطبيعة والمتنزهات الإسرائيلية.