عمان - بترا

قالت شركة هواوي: إن قرار الحكومة الأميركية حظر التعامل معها ومنع الشركات الأميركية من التعامل مع الشركة «ليس بالمفاجأة، فالشركة توقعت حصول معظم هذه السيناريوهات واستعدت لمثل هذه التحديات، لكن الجديد في الأمر التسارع الكبير في وتيرة الأحداث والمستجدات على أكثر من صعيد».

وقال مؤسس هواوي رن تزنفيه، في بيان للشركة أمس، وصل وكالة الأنباء الأردنية (بترا) نسخة منه: إن ما يجري حاليا خارج السيطرة كونه مدفوعا تماما بدوافع الساسة الأميركان، ولا ينبغي لأحد بما فيهم الإعلام أن يلوم الشركات الأميركية التي أعلنت عن وقف تعاملاتها مع هواوي باعتبار ذلك لزاما عليها وامتثالاً للأمر التنفيذي، ملقيا باللائمة على السياسيين الأميركيين الذين يتبنون هذا الموقف.

وأكد تزنفيه أن شركة هواوي «تدرك تماما أنها ستصل إلى مفترق الطرق هذا مع الحكومة الأميركية، وخططت مسبقا لتكون جاهزة للتعامل مع مثل هذه الأحداث»، مشيرا إلى التعاون بين هواوي والعديد من الشركات الأميركية «التي كان لها الفضل بوصول هواوي لما هي عليه من الريادة العالمية»، بما فيها الشركات الاستشارية كشركة (آي بي أم) و (أكسنتشر) والشركات التي تزود هواوي بالمكونات المهمة من أميركا، وفي مقدمتها شركات الرقاقات.

ورغم عدم التقليل من تأثير قرارات الحكومة الأميركية وارتداداتها في حال ثبوتها على بعض أعمال الشركة كمنتجات المستهلك، قال تزنفيه: إنه «يثق تماما بقدرات الشركة وريادتها في مجالات عدة بحيث لن تتأثر بشكل سلبي كبير، وأن التأثير سيكون محدودا لدرجة كبيرة على أعمال هواوي في مجالات جديدة وحيوية كتكنولوجيا الجيل الخامس».

وأوضح تزنفيه أنه حتى «لو ثبت حظر توريد الشركات الأميركية لهواوي، فلن تعاني الشركة من نقص حاد في التوريدات باعتبار أن لديها البدائل؛ فالشركة تعد على قائمة المصنعين العالميين لأكثر المكونات تطورا وأهمية، وتمتلك القدرات كافة في هذا المجال، بما في ذلك إنتاج رقاقات تفوقت بها فعليا العديد من الشركات».

وأضاف، «لكن في حال استطاعت الشركات الأميركية الحصول على رخصة الحكومة الأميركية لمتابعة التوريد لهواوي، فسيسر الشركة متابعة علاقاتها طويلة الأمد مع شركائها من الشركات الأميركية والشراء منهم مجددا».

وأعرب تزنفيه عن أمله بأن «لا تسير الدول الأوروبية على خطى الحكومة الأميركية في التشكيك غير المبرر والمثبت بهواوي أو حظر أعمالها»، مؤكدا بأن شفافية هواوي وانفتاحها ليس لها حدود.