كتب - محمد قديسات

يبدو ان الافرازات الانتخابية وما رافقها من وعود ومحاصصات ألقت بظلالها على مجلس ادارة اتحاد الجمعيات الخيرية لمحافظة اربد بعد حوالي اسبوعين من انتخابه وافرزت خلافات في وجهات النظر افضت الى استقالة 8 اعضاء من الهيئة الادارية.

ولعب ما يسمى مجازا اعلام المنشورات على صفحات الفيسبوك دورا في تاجيج مواقف الطرفين وتمسك كل منهما برؤيته وقناعاته المقنعة بالمصلحة العامة والعمل المؤسسي والاصلاح ومعالجة الاختلالات وان بدا واضحا ان الوعود الانتخابية التي قطعها كل طرف لانصاره انطلاقا من مبدا المحاصصة لاتحتاج الى فطنة كبيرة لكشفها.

ففي حين يرى المستقيلون على لسان عدد منهم انهم اصطدموا بواقع مالي وادراي صعب رافقه تعنت من رئيس الاتحاد الدكتور معين الشناق بعدم الرضوخ لمطالبهم بعقد جلسة طارئة لمناقشة الاوضاع المالية والادارية في الاتحاد خلال الفترة الحالية، فند الشناق ذلك المبرر بالتاكيد على عقد جلستين خلال النصف الاول من شهر رمضان تم خلالهما توزيع المناصب الادارية ومناقشة جوانب من خطة العمل القادمة وتفعيل محاورها وادواتها.

واوضح الشناق انه لا يوجد مبررات لعقد جلسة طارئة تاخذ صفة الاستعجال لعدم وجود ما يقنع بذلك لافتا الى انه دعا الى جلسة بعد عطلة عيد الفطر مباشرة وهو ما اعتبره المستقيلون مماطلة وتسويفاً لا تتسق مع اهمية مطالبهم المشروعة بالوقوف على حيثيات وتفصيلات الواقع المالي والاداري للاتحاد كما انها لا تنسجم مع معايير الحاكمية الرشيدة والعمل المؤسسي.

وبرر الشناق القناعة بعدم ضرورة عقد جلسة ثالثة علاوة على انتفاء صفة الاستعجال بمطالب عدد من الاعضاء بصرف مبلغ عشرة دنانير عن كل جلسة وهو ما يعني صرف ما يزيد عن 600 دينار شهريا بدل تنقلات للاعضاء عن حضور الجلسات وهو ما يرهق ميزانية الاتحاد المرهقة اصلا، لافتا الى انه من الاولى انفاق هذا المبلغ على الجميعات كما انه يجنح بالعمل التطوعي والخيري نحو غايات لا تستقيم مع فلسفته وغاياته.

لكن الخلافية الاكثر بروزا بين الطرفين تتمحور كما رصدتها $ واستقتها من مصادر مختلفة حول وظيفة مدير عام الاتحاد بين المستقيلين الراغبين بالتخلص من المدير الحالي الذي اشغل هذا الموقع في فترة ولاية الاتحاد السابق وتعيين شخص اخر محسوب عليهم انتخابيا، ومتمسكين به ولكل منهما مبرراته التي يجهد في تسويقها.

وفي هذه الخلافية التي على ما يبدو انها القشة التي قصمت ظهر البعير اكد الشناق ان الاستعجال باتخاذ قرار باقالة المدير الحالي للاتحاد سيكلف الاتحاد مبلغا ماليا لا يقل عن عشرة الاف دينار نظير حقوق عمالية، وان الاتحاد بغنى عنها في هذه المرحلة الصعبة التي يبذل فيها كل جهد ممكن لدعم الجمعيات بدل هدر المال في هكذا خلافات يمكن ان تعالج او تحل بالتوافق في مراحل لاحقة لاتلحق ضررا ماديا بالاتحاد.

اسقاط هذه الحجة من الطرف الاخر انه لا يوجد على اجندتهم اي نوايا مبيتة باتجاه اقالة المدير الحالي وتجيير الموقع لشخص محسوب عليهم انتخابيا، إضافة إلى وثيقة مسربة اقسم فيها المستقيلون وباقي اعضاء كتلة الاتحاد للجميع التي فازت بعشرة مقاعد من اصل 13 قوام مجلس الاتحاد، على توزيع المناصب بين اعضائها واقالة مدير عام الاتحاد وتعيين شخص اخر محسوب عليهم انتخابيا، واقالة موظفي الاتحاد محمد الخصاونة وعبدالكريم الخصاونة.

من جانبه قال العضو المستقيل كاظم الكفيري في لقاء ضم عددا من الاعضاء المستقيلين حضرت $ جانبا منه ان الغاية من الاستقالة ازاء الوضع غير الصحي في منظومة عمل الهيئة الادارية وما رافقها من تجاذبات تبتعد عن العمل المؤسسي المامول ومعايير الحاكمية الرشيدة، هو العودة لارادة الهيئة العامة والاحتكام اليها من جديد.

وتوافق طروحات الاعضاء المستقيلين الذين حضروا اللقاء ذوقان عبيدات وفؤاد الهزايمة ولينا الوحشة ومحمد الجوارنة مع ما ذهب اليه الكفيري بان قرار الاستقالة جاء بعد الاصطدام بواقع مالي وادراي صعب للاتحاد وعدم لمس الجدية من رئيس الاتحاد وبعض الاعضاء باتخاذ مطالبهم على محمل الجد لاسيما دعوتهم إلى عقد جلسة طارئة للاتحاد لمناقشة التحديات المالية والادارية.

الى ذلك تباينت مزاعم كل طرف عن حقيقة الوضع المالي للاتحاد ففي حين يؤكد امين الصندوق المستقيل ذوقان عبيدات ان حساب الاتحاد مكشوف في احد البنوك بمبلغ 700 دينار وانه يوجد ذمم مستحقة على الاتحاد للبلدية واحد الدائنين، بين مدير الاتحاد احمد الشطناوي ان سبب كشف حساب الاتحاد في احد البنوك جاء نتيجة صرف شيكات مسحوبة عليه قدمت للجمعيات خلال شهر نيسان الماضي، وانه تم تغطيتها من حسابات اخرى للاتحاد في بنوك اخرى، مؤكدا انه لا يوجد اي ذمم مالية للبلدية على الاتحاد وانه سدد كامل المبالغ المالية المطلوبة للبلدية وتحصل على براءة ذمة بذلك في الوقت الذي تم فيه تسديد كامل المبلغ الذي استدانه الاتحاد من احد الدائنين لتسيير اعماله والاستمرار بتقديم واجب الدعم للجمعيات وبرامج الاتحاد ونشاطاته المختلفة.