ديرابي سعيد - ناصر الشريدة

تفاجأ سائقون أمس من استمرار هبوط وتصدع طريق ديرأبي سعيد عيون الحمام قيد الانشاء بمنطقة المنعطفات، ما زاد من قلقهم وتخوفهم من تكسر ودمار البنية التحتية له وسقوطه دون سابق انذار، رغم محاولات الشركة المنفذة القيام باعمال وقائية تحسبا لاي طارئ.

وقالوا لـ $، ان خطورة الطريق تتزايد كل يوم، وان معالم بنيته التحتية تتغير باستمرار وبوضوح، خاصة انه يشهد حركة مرور كبيرة باعتباره المنفذ الوحيد للواء الكورة ، مؤكدين ان الواقع صعب وخطير وان كل محاولات الترقيع والتسويف لن تجدي نفعا.

واكد مدير المشروع في الشركة المنفذة المهندس عادل الرقطي ان الانزلاقات التي يشهدها جسم الطريق باستمرار خطيرة ولا يمكن توقع نتائجها، وان الشركة تقوم حاليا باعمال صيانة وقائية للحد من الخلل الناجم عن الهبوطات.

واضاف ان وزارة الاشغال العامة كلفت حاليا مركز دراسات خاص باجراء دراسة شاملة لمنطقة التصدعات والهبوطات، حيث يقوم المركز بأخذ عينات من جسم الطريق والمنطقة، من اجل دراستها وتحليلها واستخلاص النتائج وطرح التوصيات، والتي على ضوئها سيتقرر نوع العمل المستقبلي.

ويعاني سكان لواء الكورة البالغ عددهم (182) ألف نسمة، وزوارهم من تأخر انجاز الطريق الذي يعد الشريان الوحيد لهم الى محافظة اربد.

يشار الى ان عطاء طريق ديرابي سعيد سموع الذي بوشر العمل في العام 2013 وحتى الان، بطول خمسة كيلومترات وبكلفة نحو (12) مليون دينار، لازال قيد الانشاء وواجه مشاكل في طبيعة وبنية منطقة عيون الحمام التي تعد من المناطق التي تحتضن بحرا من المياه.