الزرقاء - ريم العفيف

أحيت الفرقة الهاشمية لإنشاد التراث التابعة لجمعية الثقافة العربية الإسلامية احتفالية قدمت خلالها مجموعة من المدائح النبوية والأناشيد الدينية التي نالت استحسان الحضور، وذلك ضمن فعاليات برنامج رمضان الخير في الأردن «أردن النخوة».

وقدمت الفرقة باقة منوعة من الموشحات والأناشيد الدينية المتنوعة والمدائح النبوية التي ساهم في تقديمها اعضاء الفرقة الذين تميزوا بالأصوات المتمكنة التي رافقتها الالحان الشجية العذبة، ومن هذه المدائح والأناشيد التي قدمت: «الصلاة عليك يا زين العمامة»، «محمد حبك يجمعنا»، «يا روحي طيبي»، «مهما جرى»، «من صوب الحجرة في نور»، «أصحاب الهادي العشرة»، «إلى المقام ارتحلنا» و«طه نور سنيني» فنقلت الحاضرين الى اجواء السمو الروحي.

من جهة اخرى، تعددت الفعاليات الثقافية التي أقيمت في الزرقاء خلال الأسبوعين الماضيين من شهر رمضان المبارك، مشتملة على العديد من الأنشطة الثقافية والفنية، حيث استحوذت مديرية الثقافة على الحصة الاكبر من إقامة الفعاليات التي اشتملت على إقامة جملة من العروض المسرحية والمهرجانات الترفيهية وفرق الأناشيد الدينية المحلية والعربية التي تناسب افراد العائلة والمهتمين بسائر أطياف الثقافة والفن والفكر.

وتعدى إقامة بعض من هذه الأنشطة خارج حدود مركز الملك عبدالله الثاني الثقافي التابع لمديرية ثقافة الزرقاء، وانتقلت الى مناطق الأطراف.

كما اقيم مهرجان (ملتقى الفرح) في الرصيفة، الذي جاء بدعم من وزارة الثقافة، واشتمل على عروض سمعية بصرية ومسرحية وفقرات فنية وترفيهية، من بينها عرض لمسرحية «غافل عشرة جيجا»، وذلك في مدينة الأمير محمد للشباب، بطولة الفنانين: حسين طبيشات ونجلاء عبدالله وربيع زيتون ونادر أبو حجر، والتي ناقشت قضايا وموضوعات اجتماعية بطريقة كوميدية. واستضاف مسرح الشاعر حبيب الزيودي فرقة المولوية المصرية بقيادة عامر التوني.

مدير ثقافة الزرقاء وصفي الطويل قال لـ $: تسعى المديرية من خلال برامجها الى تعزيز روح التكافل والتعاون بين أفراد المجتمع متوجهة الى كافة أفراد المجتمع ضمن رؤية و وفلسفة وتطلعات وزارة الثقافة التي تراعي كافة الأعمار والمستويات وتلبي الرغبات والطموح وبما يتناسب مع روحانية شهر رمضان المبارك، مشيرا الى التعاون ما بين مديرية الثقافة وهيئاتها المنتشرة في كافة أرجاء الزرقاء والمحافظة ومديرية الأوقاف ومديرية التنمية الإجتماعية.

من جهته ثمّن رئيس الجمعية الأردنية للتوعية والتنمية السياسية د. محمود عليمات على جهود مديرية الثقافة التي انطلقت بمبادرات ابداعية وواظبت على استمرار النشاط الثقافي في المحافظة الذي يستلهم روحانيات الشهر الفضيل، وهو ما ارتقى بالذائقة وغذّى الفؤاد، بأطياف بديعة من الرؤى والافكار والأساليب الجمالية والإنسانية، التي رسمت البهجة والمتعة والفائدة لرواد الفعاليات.