عمان - رويدا السعايدة



خرج الشابان يوسف الفلحات وصديقه ساهر النوافلة بمشروعهما الحرفي «بترا بوكس» الخاص بهما لجذب السياح من خلال منتجات تعكس ثقافة وتاريخ الأردن.

يوسف وساهر، اللذان يدرسان تخصص نظم المعلومات الإدراية، عملا بجدّ لإقامة مشروع مميز يوفر منتجات يدوية «غير تقليدية» بأيدٍ شبابية وبأسعار منافسة.

يقول يوسف الطالب في جامعة الحسين بن طلال؛ «تم إقامة المشروع لوجود فئة مبدعة بالمجتمع تنتج مشغولات يدوية بحرفية عالية لكنها تفتقد مهارات التسويق لمنتجاتها، وبالتالي حجم مبيعاتها ضئيل».

الفكرة وفق الفلحات جاءت بعد أن لاحظ قلة المنتجات الحرفية ذات الصناعة الأردنية في منطقة البترا؛ اذ أن أغبلها تحمل العلامة التجارية الصينية.

(25) شاباً من أصحاب الحرف يعملون لتصنيع بعض المنتجات من موارد محلية للخروج بمنتج رسمي محلي يجسد طابع الهوية الأردنية.

يتطلع الشابان لضم فئات تعد مهمشة كالحرفيين والنساء الأرامل وذوي الإعاقة؛ داعيين الجهات المسؤولة الى دعم وتطوير قطاع الحرف والصناعات التقليدية لتحسين تجربة الزائر وتحقيق عوائد اقتصادية.

يؤمن الفلحات، وفق قوله، بوجود قدرات محلية مبدعة قادرة على تحقيق الاكتفاء الذاتي لنفسها، حيث جاء المشروع لتحقيق التنمية المستدامة ودعماً لتلك الفئة من الشباب والنساء».

«بترا بوكس» بحسب الفلحات سيسهل على السائح اختيار ما يريد من مقتنيات تذكارية تحمل روح التراث الخاص بكل منطقة يزورها بمبلغ رمزي.

ويحوي «صندوق البترا» هدايا تذكارية مكونة من أربعة منتجات يدوية تحمل شعار «صنع في الأردن».

وذكرا ان الصندوق معتمد منذ انطلاقه لدى ما يقارب ٨٠% من الفنادق داخل لواء البترا.

صندوق البتراء هو أول مراحل المشروع؛ اذ يطلع الفلحات وزميله الى الوصول الى كل محافظة وموقع أثري وتراثي في المملكه ليكون لها صندوق خاص بها.

المنتج سيضيف قيمة مميزة ومعنى جديداً للهدايا التذكارية من مواقع الأردن السياحية بأيدي شباب يافع يتطلع لخدمة بلده ويثريه بأفكار إبداعية بأعلى مستوى من الجودة.

ويوضح الفلحات والنوافلة أنهما يسعيان إلى الوصول لجميع الأشخاص المبدعين في مجال الحرف اليدوية في كافة المحافظات والقرى الأردنية ومساعدتهم في تسويق منتجاتهم محلياً ودولياً.

وسيعملان على تنمية قدرات الحرفيين من خلال تسخير الإمكانيات اللازمة للوصول بهم إلى مستوى مهني متميز ورفع كفاءتهم الإنتاجية.

وقالا إن المشروع نابع من «المسؤولية نحو المجتمع» في التطوير والاستدامة وإيجاد تنمية مجتمعية للحرفيين الشباب.

عمد الشابان إلى إنشاء موقع إلكتروني عالمي لتسويق المنتجات محلياً وعالمياً، بما يحسن الاوضاع المعيشية للحرفيين.

وأشار الفلحات إلى أن الموقع الإلكتروني مختص بالتسويق لمنتجات الحرفيين ويتضمن آلية دفع آمنة بأسعار وجودة عالية، إضافة إلى توصيل المنتجات داخل المملكة وخارجها.

لدى يوسف وساهر فكرة مشروع جديد يشكل رسالة سياحية يمكن لجميع المحلات التجارية والبازارات اعتماده لديهم كوسيلة ترويجية وتجارية في خارج المملكة.