الكرك- الرأي

قرر نادي الربة الانسحاب من بطولة الاستقلال الرمضانية لخماسي كرة القدم والتي تنظمها وزارة الشباب لمحافظات المملكة «جراء سوء التنظيم».

وذكر رئيس النادي محمود المجالي ان فريق النادي تأهل الى الدور الثاني على مستوى محافظة الكرك مع ختام منافسات لواء القصر، قبل ان يخوض الليلة قبل الماضية مباراة امام الشهابية والتي شهدت اجواءا غير مشجعة على صعيد التنظيم تمثلت بتأخر انطلاق المباراة وغياب الحكام وممثلي اللجنة المنظمة والاجهزة الرسمية المعنية ودخول الجماهير الى ارضية الملعب واحداث الفوضى وتعرض عدد من اللاعبين للاعتداء، ليقرر النادي الانسحاب من البطولة وكانت النتيجة تشير الى التعادل بنتيجة 3-3 بعد تقدم الشهابية في الشوط الاول بثلاثية نظيفة.

من جانب اخر، ينظم النادي الاسبوع المقبل في الصالة الرياضية بطولة خماسي كرة القدم السنوية على كأس المرحوم زيد عبدالوهاب المجالي احد لاعبي النادي، حيث تم انجاز كافة الترتيبات لاقامة البطولة التي سيشارك بها عدد من اللاعبين القدامى.

يذكر ان نادي الربة تأسس عام 1974 ووصل الى الدرجة الاولى لكرة القدم مطلع الثمانينات بتجربة فريدة في تاريخ الرياضة في الجنوب، حيث لعب في كأس الاردن وخلال فترة قياسية دون اسمه بحضور لافت في سجلات اتحاد الكرة، وخاض العديد من اللقاءات الرسمية والودية مع فرق منها الفيصلي والوحدات والجيل والجزيرة والبقعة واليرموك والقوقازي والقادسية على مدار عامين قبل ان تتوقف مسيرة النادي اواخر عام 84 بالهبوط ودمج النادي مع اندية لواء القصر.

وضمت تشكيلة الفريق انذاك الحارس أحمد ناجي، وبدر وسليم الرجبي وشاهر وصحن المجالي وعمر فلاح ومحمد فاضل وطايل ومحمد عبدالقادر وعدنان البشابشة ومحمد عبدالكريم وحازم حمد وكمال عبدالرحيم ورضا بشار وخضر عبدالكريم وحامد الخطيب ومازن ومحمد فطافطة ومحمد البردويل ومحمد عبيدات وأنور العيساوي.

الذكرى الجميلة لنادي الربه لا تغيب عن الاذهان، وهنا تبرز مباراته مع الوحدات في بطولة كأس الأردن عام 1982 والتي اقيمت على ستاد عمان وانتهى الشوط الأول بنتيجة 1 -1 وسجل هدف الربة سليم الرجبي ، وبقت النتيجة على حالها في الشوط الثاني، حيث قام الحكم اسحاق أبو علي بتمديد المباراة شوطين اضافيين بدلاً من اللجوء إلى الركلات الترجيحية وفقا لتعليمات البطولة، وقبل نهاية الشوط الاضافي الثاني ادرك الوحدات هدف الفوز بشق الانفس وبشهادة المتابعين.

وفي عام 2003 تم العمل على تأسيس النادي تحت مسمى الامير زيد بن الحسين وبعد ذلك بسنوات تم اعادة المسمى القديم.

واشار المجالي الى ان النادي لم يحالفه الحظ في خوض منافسات الدرجة الثالثة بنجاح، معتبرا ان تعليمات التأهل لا تحقق العدالة، ومطالبا بان يتم تحديد الفرق المتأهلة عن المناطق الخاصة بها ودون ان تخوض مباريات مع فرق من خارج مناطقها.

وتطرق الى الصعوبات المالية التي تعيق مسيرة عمل النادي الذي لم يتلق الدعم المقرر من وزارة الشباب والبالغ 2000 دينار منذ عامين، اضافة الى عدم تعاون بعض الاتحادات في مسألة الانتساب اليها وضعف البنية التحتية الرياضية في لواء القصر وحاجة ملعب الكرة للصيانة وفتح الصالة الرياضة لاستقبال النشاطات المتعددة، كاشفا عن التطلعات لتوسيع نشاطات النادي والانتساب لعدد من الالعاب الفردية شريطة توفر الدعم المناسب، وكذلك تفعيل نشاطات الفروسية والاهتمام بالفئات العمرية حيث يتجه النادي لافتتاح اكاديمية كروية تحت اشراف د. سلامة هليل تمهيدا للمشاركة في بطولات اتحاد اللعبة ايلول المقبل.

ويحرص النادي على التفاعل مع المجتمع المحلي والمشاركة في المناسبات والاعياد الوطنية واقامة محاضرات توعوية وتثقيفية للشباب وعقد دورات تدريبية ودروس تقوية لطلبة التوجيهي.

ويشارك النادي في بطولة كأس الشيخ سلطان العدوان التي ينظمها نادي شيحان.