عمان - الرأي 

اكدت ندوة متخصصة نظمتها الجمعية الاردنية للبحث العلمي والريادة والابداع مساء امس بعنوان "الصوم والتغذية" أهمية اغتنام فرصة الصيام في تغيير نظام الحياة الصحية.

وشارك في الندوة أستاذ التغذية والتصنيع الغذائي من الجامعة الاردنية ورئيس جمعية الغذاء والتغذية الاردنية الدكتور ريما تيم، واستاذ الشريعة في الجامعة الاردنية الدكتور أحمد العوايشة، وعدد من الباحثين والمختصين.

واشار المشاركون الى اهمية دور الصوم في ضبط مستوى السكر في الدم واسهاماته في إنقاص الوزن الزائد وكيفية التخلص من بعض العادات الغذائية مثل الافراط في تناول الطعام والإكثار من المأكولات الدسمة والتركيز على أنواع معينة من الأطعمة.

وبينوا ان شهر رمضان يشكل فرصةً لكي يعيد المسلم الصائم النظر في بعض عاداته الغذائية الخاطئة،‏ كالإفراط في تناول الطعام‏ عموماً والإكثار من تناول المأكولات الدسمة على وجه الخصوص،‏ والتركيز على أنواع محددة من الأطعمة والتي يحتوي معظمها على كميات كبيرة من السعرات الحرارية‏،‏ وتكون غنية بالدهون المشبعة.

واشاروا الى ان الصوم يؤدي إلى تجديد أنشطة جميع أجهزة الجسم والأعضاء ويخلص الجسم من الفضلات المتراكمة ويخفض مستوى الدهنيات في الدم.

واشتملت الندوة التي ادارها رئيس الجمعية الدكتور رضا الخوالدة على العديد من المداخلات والاسئلة والاستفسارات التي اكدت اهمية الدور الذي يلعبه الصوم في تحسين الوضع الصحي والنفسي للإنسان علاوة على الاثر الديني.