عمان - محمود الزواوي



فيلم «نحن» (Us) من أفلام الرعب السيكولوجية والإثارة والتشويق، وهو من إخراج المخرج والكاتب السينمائي جوردان بيل الذي كتب السيناريو وشارك في إنتاج الفيلم. واشترك في بطولة فيلم «نحن» عدد من الفنانين السود والبيض الأميركيين ومن جنسيات أخرى، بمن فيهم مخرج الفيلم الأميركي الأسود جوردان بيل وبطلة الفيلم السوداء الممثلة الكينية - المكسيكية لوبيتا نيونجو والممثلة السنغالية أنا ديوب. كما اشترك ببطولة الفيلم الممثلات الأميركيات البيض إليزابيث موس وكالي شيلدون ونويل شيلدون.

وتتعلق أحداث قصة فيلم «نحن» بموضوع الأطياف أو الأشباح التي يواجهها بعض الأشخاص لشخصياتهم وما تواجهه تلك الشخصيات من صدمات وصعوبات من تلك الأطياف أو الأشباح التي تشبههم وتتحدث مثلهم.

وتبدأ أحداث قصة فيلم «نحن» في العام 1986 حين تقوم الطفلة أديليد توماس (الممثلة الطفلة ماديسون كاري) مع والديها برحلة للاستجمام في منطقة ساحلية في سانتا كروز بولاية كاليفورنيا. وتقوم أديليد بالسير على الشاطئ ومراقبة الغيوم الرعدية وتسير خلال ما يشبه قاعة مرايا مهجورة وتكتشف طيفا أو شبحا لنفسها يبدأ بمهاجمتها. وعندما تلتقي أديليد بعد ذلك بوالديها تتجنب إبلاغهما بما حدث بسبب ما تشعر به من خوف شديد.

وتنتقل أحداث قصة فيلم «نحن» إلى العام 2019، حيث تكون أديليد (الممثلة لوبيتا نيونجو) قد كبرت وتزوجت جيب ويلسون (الممثل وينستون ديوك) وحملت اسم عائلة زوجها (ويلسون) ورزقا بطفلين الابنة زورا (الممثلة شهادي رايت جوزيف) والابن جيسون (الممثل إيفان أليكس) اللذين بلغا سني المراهقة.

ويلاحظ الزوج جيب اضطراب زوجته أديليد ويحاول مساعدتها وينقلان ابنهما وابنتهما إلى الشاطئ للالتقاء بأصدقائهم القدماء أسرة تيلر. وبعد موقف مخيف وبعض المصادفات الغريبة على الشاطئ تعود الأسرة إلى منزلها طلبا للراحة خلال الليل، إلا أن بعض العناصر العدائية تظهر بشكل أطياف وأشباح تمثل جميع أفراد الأسرة، ولكنها تمثل شخصيات غريبة ومخيفة. وتسفر المواجهات العنيفة بين الأطياف والأشباح والأشخاص الذين تمثلهم عن مقتل بعض هؤلاء الأشخاص. وتنجح أديليد في التغلب على الطيف والشبح الذي يمثلها وتقوم بقتله وإنقاذ ابنها جيسون، ويلتئم شمل أسرتها التي تقرر الانتقال والاستقرار في منطقة أخرى.

واستقبل فيلم «نحن» بثناء كبير من نقاد السينما، وسجل الفيلم معدل 95% على موقع تقييم الأفلام السينمائية الذي يضم أكبر عدد من نقاد السينما الأميركيين. ويجمع الفيلم بين العديد من المقومات الفنية، بما في ذلك قوة الإخراج وسلاسة السيناريو للمخرج والكاتب جوردان بيل وتطوير الشخصيات وبراعة التصوير. كما يتميز الفيلم بقوة أداء الممثلين.

وصعد هذا الفيلم في أسبوعه الافتتاحي إلى المركز الأول في قائمة الأفلام التي حققت أعلى الإيرادات في دور السينما الأميركية.

ومخرج الفيلم جوردان بيل فنان متعدد المواهب يجمع بين الإخراج والتمثيل والإنتاج وكتابة السيناريو. ورشح خلال مسيرته الفنية لما مجموعه 181 جائزة وفاز بتسع وثمانين جائزة شملت فوزه بجائزة الأوسكار عن سيناريو فيلم «أخرج» (2017)، وهو أول فيلم من إخراجه.