العقبة - رياض القطامين

يجلس عصام تحت مظلة تقيه حر الشمس اللاهبة في العقبة ليبيع الجرجير والكزبرة والملوخية والفجل وحشائش أخرى رتبها بطريقة رائعة تفتح شهية الصائمين.

منذ سنوات طويلة يجلس عصام 35 عاماً على قارعة الطريق فهو معروف لكل سكان العقبة يتحصل على رزقه من بيع أعشاب وحشائش خضراء تدخل في مكونات السلطات الرمضانية بكافة أنواعها.

يتجمهر الزبائن حول بائع الجرجير يومياً وعلى مدار الساعة للحصول على أول قطفة طازجة من احتياجاتهم من مكونات السلطات لا يجدونها الا عند عصام.

يقول عصام إن هذه الاعشاب الخضراء نقلته من طوابير البطالة الى أبواب العمل والرزق الكريم .

وأضاف.. لم يكن لدي بديل إلا أن أكون عاطلاً عن العمل لذا ارتأيت أن اعمل بزراعة هذه المنتجات الخضراء الممتدة على عدة دونمات في العقبة واشرف على ريها بمياه نظيفة وتشمل الجرجبر والفجل والبقدونس والنعنع والبقلة والبصل الاخضر والملوخية الخضراء والرشاد وعين الجراد والسلق والخس والحبق او ما بعرف بالنعنع البري.

زبائن عصام يؤكدون أن انحيازهم لمنتجاته لعلمهم انها اكثر جودة وانظف انتاجية لا سيما نوعية المياه التي تسقى بها .

بسطة من الخضراء يديرها عصام وينفق بها على اربع عائلات بعيش كريم ولقمة ممزوجة بشرف التعب والاعتماد على الذات.

ويذكر أن مناطق عديدة في العقبة تنتج مثل هذه الاعشاب المفيدة تتصدرها منطقة الحفاير المجاورة للشاطىء الاوسط بمساحة 185 دونما 85%منها مملوك للاهالي فيما تملك سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بقية المساحة.