أبواب - ندى شحادة

تعاني السيدة تهاني عمر وهي في الشهر السادس من حملها من انخفاض ضغط الدم بشكل مستمر، وتشعر بالدوار الشديد عندما لا تأكل لمدة طويلة وتتساءل هل يمكنني الإفطار في شهر رمضان؟.

وتخشى أم محمد البهتيني أن تشكل فترة الصيام ضررا على نمو جنينها، خصوصا وأنها في الشهر الثالث من حملها أي مراحل تكوين الجنين.

ما سبق، صور وحالات عديدة تعكس تخوف سيدات حوامل من الصيام، ويبحثن عن إجابة لإمكانية صوم المرأة الحامل في شهر رمضان من عدمه.

يتفق الأطباء على أن صوم المرأة الحامل أمر يعود إلى حالتها الصحية ومدى تحملها لساعات الصوم، مع التأكيد على ضرورة الالتزام بأسلوب تغذية سليم وصحي خلال فترة الإفطار والسحور، وعدم الصيام إذا لاحظت الحامل أي تغير سلبي على صحتها.

وأثبتت معظم الدراسات عدم وجود آثار سلبية للصيام على صحة الأم الحامل ووزن الجنين ونموه إذا كان الحمل طبيعيا.

ويبين أخصائي طب الأطفال الدكتور حاتم شحادة أن معظم السيدات الحوامل يستطعن الصيام لكن بضوابط معينة وبعد استشارة الطبيب المتابع لحملها لاستبعاد أي مخاطر قد يتعرض لها الجنين إثر صيام الأم.

ويقول:«يصل الغذاء الكامل للجنين عن طريق الأم، بعض النظر إن كانت الأم في حالة الصيام أم لا، فحتى إن كانت الأم صائمة فإن التغذية للجنين ستتوفر عن طريق مخازن جسمها، فتخرج تلك المخازن المواد الأساسية اللازمة لنمو الجنين وتمر عبر الدم إلى المشيمة لتصل إلى الجنين بسهولة، ولذلك في حال صيام الأم فإن الجنين لا يصوم».

ويلفت إلى أن بعض النساء الحوامل يتعرضن خلال فترة الحمل إلى حدوث بعض المضاعفات كانخفاض نسبة السكر في الدم أو اختلال مستوى الأملاح في الجسم أو ما يسمى ب «تسمم الحمل» والذي يظهر بصور متعددة مثل ارتفاع ضغط الدم أو زيادة وزن الجسم نتيجة إحتجاز السوائل والأملاح أو ارتفاع نسبة الزلال في البول وفي هذه الحالة تنصح الحامل بالإفطار واستشارة الطبيب المتابع لحالتها فورا لتناول الأدوية اللازمة والحفاظ على صحتها وصحة الجنين».

ويقول شحادة :«يجب على الحامل التوقف عن الصيام عند عدم الشعور بحركات الجنين لمدة بضع ساعات، وفي هذه الحالة يجب شرب العصير ومن ثم التوجه إلى المستشفى على وجه السرعة».

ويشير إلى أن :«صيام الحامل لا يعني الاستمرار في الصيام حال شعورها بالتعب أو تعرضها لأي مضاعفات مفاجئة».

وأصدرت دائرة الإفتاء العام فتوى حول حكم صيام المرأة الحامل والمرضع بأن الأصل هو الصيام الإ إذا خافت الحامل أو المرضع أن يلحق بها ضرر أو مشقة.

ويبين مصدر في الدائرة رفض ذكر اسمه: «الأصل أنه يجب الصيام على الحامل والمرضع، لكن إن خافت على نفسها أو ولدها بأن يلحقهما ضرر أو مشقة غير معتادة بسبب الامتناع عن الطعام والشراب أو تناول دواء معين، أو نصح الطبيب الثقة المختص بعدم الصيام فإنها تفطر وعليها القضاء».

تعد التعذية السليمة للمرأة الحامل الصائمة مهمة جدا، فهي تسهم في بناء جسم قوي وقادر على تلبية إحتياجات الحمل، ولذلك يجدر بالمرأة الحامل أن تتبع نظاما غذائيا متوازنا ومتكاملا يشتمل على العناصر الغذائية المختلفة من أجل بناء جسمها ووقايته من الأمراض.

وتبين أخصائية التغذية العلاجية مي المومني أنه: «ينبغي على المرأة الحامل أن تتناول الأطعمة المتنوعة لتتمكن من الحصول على العناصر الغذائية المختلفة كالخضار، الفاكهة، البروتينات كاللحوم، الألبان والحبوب، وينصح بتناول الأطعمة الغنية بالحديد كالخضراوات التي يكون لونها أخضر داكناً كالسبانخ، الملوخية، وأيضا اللحوم ».

وتلفت إلى أنه: «يجب الإكثار من شرب السوائل كالماء، عصير الفواكه، حساء الخضار والحليب لعدم الإصابة بالجفاف والإبتعاد عن السوائل عديمة الفائدة كالعصائر الصناعية والمشروبات الغازية».

وتنصح المومني: «بتناول الكربوهيدرات في وجبة السحور، لضمان إمداد الجسم بالطاقة لفترة طويلة خلال الصيام مما يساعد على تنظيم مستويات السكر بالدم لأطول فترة ممكنة خلال مدة الصيام».

وتشدد على: «ضرورة تجنب الأطعمة الغنية بالدسم في وجبة السحور مثل الوجبات السريعة أو الحلويات الغنية بالسكريات لأنها تزيد من الشعور بالجوع والعطش في اليوم التالي، كما يجب الابتعاد عن الأطعمة المالحة والمقلية » .