عمان - الرأي

غيب الموت اول أمس في مدينة حمص السورية المفكر طيب تيزيني، عن عمر ناهز 85 عاما اثر صراع مع المرض. ويعتبر تيزيني من بين اشهر المثقفين والمفكرين العرب في العصر الحديث، وسبق أن تم اختياره واحداً من أهم مئة فيلسوف عالمي وشكل الى جوار مواطنه المفكر صادق جلال العظم، قطبي قسم الفلسفة في جامعة دمشق.

ونال الراحل درجة الدكتوراة من ألمانيا العام 1967 عن قراءته التمهيدية في الفلسفة العربية الوسيطة، ثم حصل على الدكتوراه في العلوم الفلسفية العام 1973، ونشر عام 1971 كتابة الأول باللغة العربية «مشروع رؤية جديدة للفكر العربي في العصر الوسيط.

ومن بين أبرز مؤلفاته: «الفكر العربي في بواكيره وآفاقه الأولى-»، «مقدمات أولية في الإسلام المحمدي الباكر» (ستة أجزاء)، «من التراث إلى الثورة–حول نظرية مقترحة في التراث العربي» 1976، «مشروع رؤية جديدة للفكر العربي منذ بداياته حتى المرحلة المعاصرة» (12 جزءا) 1982، «الفكر العربي في بواكيره وآفاقه الأولى، مشروع رؤية جديدة للفكر» 1982، «دراسات في الفكر الفلسفي في الشرق القديم» 1988، «فصول في الفكر السياسي العربي» 1989، «من الاستشراق الغربي إلى الاستغراب المغربي – بحث في القراءة الجابرية للفكر العربي وفي آفاقها التاريخية» 1996، «من ثلاثية الفساد إلى قضايا المجتمع المدني» 2001، وكتاب «من اللاهوت إلى الفلسـفة العربية الوسيطة» 2005.