مازن شديد mazenshaded55@gmail.com

سألت بجانبي صديقي:

هل مرّ ظلّي من هنا

أم مرّ ظلّكْ..؟

هل مرّ حزني من هنا،

أم مرّ حُزنكْ..؟

مَن مرّ من أمامي الآن..؟

ومن مرّ أمامكْ..

هل كان وجهنا..

أم كان عمرنا

وهل ما مرّ،

جاء يُكمل موج حزني

أم جاء يُكمل خيبتكْ..؟

وهل ما مرّ يلزمني

- بهذا العمر يا صديقي -

أم يلزمكْ....؟

***

فأجبتني

بعد دمعتين سالتا عى سفوح الخدْ

يا صديقي :

ما مرّ من هنا أحدْ......!!!