القدس المحتلة - الرأي

خلال عام النكبة ارتكبت قوات الاحتلال 43 مجزرة في العديد من القرى الفلسطينية استشهد خلالها مئات الفلسطينيين، وهرب من تبقى منهم أحياء قبل أن يتمكنوا من دفن موتاهم، وكانت قوات الاحتلال تتقصد إبادة جميع الأحياء الذين يقيمون في القرى التي تقتحمها في عمليات التطهير التي شرعت فيها، والتي أسفرت عن استشهاد أكثر من 15 ألف فلسطيني خلال شهور معدودة خلال ذلك العام المشؤوم.

وهذه بعض المجازر التي ارتكبتها العصابات اليهودية بحق المدن والقرى الفلسطينية عام 1948.

مجزرة «يافا والسرايا القديمة»

في اليوم الرابع من كانون ثاني عام 1948، ألقى تنظيم «شتيرن» الإسرائيلي، قنبلة على ساحة مزدحمة بالناس في مدينة «يافا» فقتلت 15 شخصاً، وأصابت «98» آخرين بجراح، كما وضع تنظيم «الأرغون» الإسرائيلي، سيارة مملوءة بالمتفجرات بجانب «السرايا القديمة» في يافا فهدمتها وما جاورها، فاستشهد نتيجة ذلك «30» فلسطينيا، وجرح آخرون، وكان من بين الضحايا عدد غير قليل من شباب يافا المثقف.

مجزرة «سمير اميس»

في الخامس من شهر كانون الثاني عام 1948م، نسف تنظيم «الهاجاناه» الإسرائيلي بالمتفجرات، فندق «سميراميس» الكائن في حي «القطمون» العربي في مدينة «القدس»، فتهدم الفندق على من فيه من النزلاء وكلهم عرب، واستشهد في هذه المجزرة «19» عربياً وجرح أكثر من «20» آخرين، وبعد هذه المجزرة بدأ سكان حي القطمون بالنزوح.

مجزرة «القدس»

في السابع من يناير عام 1948م، ألقى تنظيم «الأرغون» الإسرائيلي، قنبلة على «بوابة يافا» في القدس، فقتلت «18» فلسطينيا، وجرحت «41» آخرين.

مجزرة «السرايا العربية»

السرايا العربية بناية شامخة، تقع في مقابل «ساعة يافا» المعروفة، وكانت البناية تضم مقر اللجنة القومية العربية في يافا، وقد قامت التنظيمات الإسرائيلية، بوضع سيارة ملغومة أدى انفجارها إلى استشهاد «70» فلسطينيا، إضافة إلى عشرات الجرحى.

مجزرة «الرملة»

في الخامس عشر من كانون الثاني عام 1948م، نفذ الإسرائيليون مجزرة في مدينة الرملة، وكان القتلة من جنود

«البالماح» التابعين لقيادة إيغال آلون ـ إسحاق رابين ـ دافيد بن غوريون من منظمة «الهاجاناه» الإسرائيلية.. ففي ذلك اليوم قام عدد من عناصر هذه التنظيم، بإلقاء القنابل على أحد المساكن العربية في مدينة الرملة مما اضطر الأهالي الذين يسكنون هذه المنطقة إلى الهرب إلى «صرفند» بعد أن أمطرهم الإسرائيليون بوابل من الرصاص.

مجزرة «حيفا»

في السادس عشر من كانون ثاني عام 1948م، دخل أعضاء إسرائيليون كانوا متخفين بلباس الجنود البريطانيين، مخزناً بقرب «عمارة» المغربي في شارع «صلاح الدين» في مدينة حيفا بحجة التفتيش، ووضعوا قنبلة موقوتة أدى انفجارها إلى تهديم العمارة وما جاورها، واستشهد نتيجة ذلك «31» من الرجال والنساء والأطفال، وجرح ضعف هذا العدد، كما دحرج مجموعة من الإسرائيليين من حي «الهادار» المرتفع، على «شارع عباس» العربي في مدينة «حيفا» في أسفل المنحدر، برميلاً مملوء بالمتفجرات، فهدم البيوت على من فيها، واستشهد » 20 فلسطينيا وجرح حوالي «50» آخرين.

مجزرة «سعسع»

«سعسع» قرية عربية فلسطينية على بعد 20 كم من مدينة صفد.. كان عدد سكانها عام 1945م «1130» نسمة.. احتلها الإسرائيليون في 16/2/1948م بينما كان حكم الانتداب البريطاني قائماً في فلسطين.

المجزرة: ليلة الرابع عشر من شباط عام 1948م، هاجمت قوة من كتيبة «البالماح» الثالثة التابعة لـ«الهاجاناه» قرية «سعسع» ودمرت عشرين منزلاً فوق رؤوس أصحابها، بالرغم من أن أهل القرية قد رفعوا الأعلام البيضاء وقدموا «للجيش «ذبيحة».. وكانت حصيلة هذه المجزرة استشهاد حوالي «60» من أهالي القرية، معظمهم من النساء والأطفال، ونشرت صحيفة «يديعوت أحرنوت» في 14/4/1972م حديثاً لـ «موشيه كولمان» قائد لواء «يفتاح» الذي نفذ هذه المجزرة.

مجزرة القدس

في العشرين من شباط عام 1948م، سرق تنظيم شتيرن «ليحي» الإسرائيلي، سيارة جيش بريطانية، وملأتها بالمتفجرات، ثم وضعتها أمام بناية السلام في مدينة «القدس»، وعند الانفجار استشهد 14 فلسطينيا وجرح 26 آخرون.

مجزرة «الحسينية»

الحسينية قرية عربية فلسطينية في قضاء «صفد»

المجزرة: في الثالث عشر من اذار 1948، هاجم تنظيم «الهاجاناه» الإسرائيلي، قرية «الحسينية»، فهدمت بيوتها بالمتفجرات، فاستشهد اكثر من «30 » من أهلها.

مجزرة «أبو كبير»

في الحادي والثلاثين من اذار عام 1948م، قامت فرق «الهاجاناه» الإسرائيلية، بهجوم مسلح على» حي أبو كبير » في يافا ودمر القتلة البيوت، وقتلوا السكان الهاربين من بيوتهم طلباً للنجاة.

مجزرة «قطار حيفا ـ يافا»

في الحادي والثلاثين من مارس عام 1948م، نسف تنظيم «الهاجاناه» الإسرائيلي، قطار «حيفا ـ يافا» أثناء مروره بالقرب من «ناتانيا»، فاستشهد جراء ذلك «40» فلسطينيا.

مجزرة «قطار القاهرة ـ حيفا»

في الحادي والثلاثين من اذار عام 1948م، لغم تنظيم «شتيرن» الإسرائيلي، قطار «القاهرة ـ حيفا» السريع، فاستشهد عند الانفجار «40» شخصاً وجرح «60» آخرون

مجزرة «قالونيا»

قالونيا قرية عربية فلسطينية، تبعد عن «القدس» حوالي 7كم.. كان عدد سكانها «910» أشخاص.. مساحتها « 72» الف متر.

المجزرة: في اليوم الثاني عشر من شهر نيسان عام 1948م، هاجمت قوة من «البالماح» الإسرائيلية، قرية «قالونيا»، فنسفت عدداً من بيوتها، فاستشهد جراء ذلك، على الأٌقل « 14» شخصاً من أهلها.

مجزرة «اللجّون»

اللجون قرية عربية فلسطينية من قرى قضاء «جنين».. وتبعد عن جنين حوالي «18كم.. كان عدد سكانها» 1103» أشخاص عام 1940م،.. احتلها الغزاة الإسرائيليون عام 1948م.

المجزرة: في الثالث عشر من نيسان عام 1948م، هاجم تنظيم «الهاجاناه» الإسرائيلي قرية «اللجون» وقتلت «13» شخصاً من أهلها.

مجزرة «ناصر الدين»

ناصر الدين قرية فلسطينية، تبعد 7كم إلى الجنوب الغربي من مدينة «طبريا».. كان عدد سكانها «90» شخصاً.

المجزرة: في الثالث عشر من نيسان عام 1948.. قوة صهيونية يرتدي أفرادها الألبسة العربية، اعتقد أهل القرية أنهم أفراد النجدة العربية القادمة إلى طبريا، فاستقبلوهم بالترحاب، ولما دخل الإسرائيليون القرية فتحوا نيران أسلحتهم على «مستقبليهم» فلم ينج من هذه المجزرة إلا أربعون شخصاً من أهل «ناصر الدين» استطاعوا الفرار إلى قرية مجاورة، أي أن عدد ضحايا المجزرة كان «50 » شهيداً من أصل «90» هم كل سكان القرية.

مجزرة «طبرية»

في التاسع عشر من أبريل عام 1948م، نسفت التنظيمات الإسرائيلية، أحد منازل «طبريا» فقتلت «14» شخصاً من سكانه.

مجزرة «صفد»

في الثالث عشر من ايار عام 1948م، ذبح تنظيم » الهاجاناه » الإسرائيلي، حوالي «70» شاباً في صفد ولا توجد تفاصيل عن هذه المجزرة.