عمان - الرأي

نفذ ملتقى سيدات الأعمال والمهن الأردني أمس معرضا لإنجازات مشروع تأهيل الإدماج الاجتماعي والاقتصادي للسيدات الأردنيات واللاجئات في الأردن، بهدف تمكين المرأة اقتصاديا ومشاركتها في سوق العمل.

والمشروع أقيم بدعم من صندوق المرأة للسلام والإنسانية، لتعزيز مشاركة المرأة اقتصاديا، حيث يرى الملتقى أن اعتبار النساء شريكا كاملا في التنمية هو الطريقة الأذكى للمساعدة في إعادة بناء الاقتصاد وتحقيق التنمية، إذ أن زيادة فرص مشاركة المرأة في القوى العاملة، تعد وسيلة أساسية لزيادة الناتج المحلي الإجمالي مما يحقق نموا اقتصاديا مرتفعا.

وتوصلت دراسات دولية إلى أن المساواة بين الجنسين اقتصاديا، ستضيف 12 تريليون دولار إلى الناتج المحلي الإجمالي العالمي بحلول عام 2025 من خلال تعزيز مساواة المرأة.

وتضمنت الاحتفالية تقديم موجز عن المشروع والذي يسعى إلى تحقيق ثلاثة أهداف: الأول إعداد دراسة الاحتياجات التدريبية، واحتياجات سوق العمل في المناطق المستهدفة وهي عمان الشرقية ومحافظة الزرقاء. أما الهدف الثاني: عقد دورات تدريبية على تخصصات ومهن جديدة مثل رعاية كبار السن، إدارة صالات الأفراح، التسويق والمبيعات، والتدريب على تخصصات أخرى حسب رغبة السيدات مثل فن الطهي والتجميل والخياطة ومن ثم مساعدة المتدربات الحصول على شهادات مزاولة مهنة بالتعاون مع مؤسسة التدريب المهني.

أما الهدف الثالث: إنشاء مجموعة مشاريع مشتركة بين السيدات الأردنيات واللاجئات، وهو ما يخلق بيئة مجتمعية قادرة على تقبل قيم العيش المشترك ويطور تبادل الخبرات بين الطرفين.

وتخلل الفعالية عرض لمنتوجات المتدربات التي تم إنتاجها وإعدادها خلال فترة التدريب.