قالت منظمة العفو الدولية في إسرائيل إن هجوما إلكترونيا محتملا لخاصية التراسل الخاصة بتطبيق واتساب التابع لفيسبوك يُعّرض ملايين المستخدمين في أنحاء العالم، بمن فيهم مدافعون عن حقوق الإنسان، للخطر.

وقال تطبيق واتساب، وهو من أكثر تطبيقات التراسل شعبية ويستخدمه نحو 1.5 مليار شخص شهريا، اليوم إن الهجوم كان يحمل «كافة السمات المميزة لشركة خاصة تعمل مع الحكومات في مجال المراقبة»، وأحال حادث التسلل الإلكتروني إلى وزارة العدل الأميركية.

ويروج واتساب لدرجة الأمان والخصوصية العالية وبأن رسائله مشفرة لا يفك شفرتها سوى المرسلة إليه مما يعني أن واتساب نفسه أو أي طرف ثالث لا يمكنه قراءة الرسائل.

وكانت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية قد ذكرت في وقت سابق أن نقطة ضعف في تطبيق واتساب مكّنت مهاجمين من وضع برنامج تجسس خبيث على الهواتف عن طريق الاتصال بالأشخاص المستهدفين باستخدام خاصية الاتصال على التطبيق.

وأضافت أن البرنامج الخبيث طورته مجموعة إن.إس.أو الإسرائيلية ويصيب أجهزة الهاتف الاندرويد والأي فون. وتابعت الصحيفة أن واتساب لم تتمكن بعد من إعطاء تقديرات عن عدد الأجهزة المستهدفة.

وأضافت الصحيفة أن فرقا من المهندسين عملت على مدار الساعة في سان فرانسيسكو ولندن على علاج نقطة الضعف في التطبيق وبدأت في وضع علاج على خوادمها من الأسبوع الماضي وأصدرت تعليمات للمستخدمين.

وقالت منظمة العفو الدولية في إسرائيل إنه لو صدقت أنباء الهجوم الإلكتروني فإنه يجسد مطالبتها أمام محكمة إسرائيلية بضرورة قيام وزارة الدفاع الإسرائيلية بإلغاء ترخيص التصدير الممنوح لمجموعة إن.إس.أو الإسرائيلية.

(رويترز)