عمان- شروق العصفور

لكل مبدع طقوسه الرمضانية الخاصة، ولكل مبدع ذاكرته المشرعة على رمضان أيام زمان، ومن هؤلاء المبدعين الفنان انور خليل الذي يعد من رواد الدراما الأردنية من خلال عشرات المسلسلات المحلية والعربية التي شارك بها خلال مسيرته الطويلة. قدم خليل العديد من المسلسلات التاريخية والبدوية والاجتماعية، بل هو من القلائل الذين شاركوا في مسلسلات مصرية من إنتاج أردني. وبرز خليل في ادوار الشر التي لا تعبر عن طبيعته الحقيقية في حين انه برز في المسرح بادوار الكوميديا. من ابرز أعماله «هارون الرشيد»، «زنوبيا»، «عروة بن الورد»، «عبد الرحمن الكواكبي».

الرأي حاورت الفنان خليل حول ذكريات طفولته ويومياته خلال الشهر الفضيل:

كيف كانت طقوس استقبال هلال رمضان في طفولتك؟

كانت طقوس شهر رمضان في السابق اكثر جمالا وفرحا وبهجة من الوقت الراهن، وربما يعود ذلك الى طبيعة الاجواء التي كانت تتميز بها حاراتنا القديمة في جبل النزهة/ مخيم الحسين، فقد كان الناس عموما قريبين من بعضهم البعض، فيما كنا ونحن أطفالا نستغل فترة الليل للغناء مع أطفال الاخرين في الحي، أغان تتعلق بالشهر الفضيل. كانت الأجواء رائعة تسودها المحبة والألفة والتعاون.

كيف تعودت طقوس الصيام، وكم كان عمرك عندما صمت لأول مرة؟

بدأت الصيام في سن مبكرة 7 سنوات، بتشجيع من الأهل والمقربين وما زلت مستمرا في ذلك لغاية الآن، باستثناء سنة أو سنتين لم استطع أن أصومهما لأسباب صحية وبأمر من الأطباء. فالصيام في شهر رمضان عبادة، إضافة لفوائده الصحية على جسم الإنسان.

كيف تمارس طقوس رمضان هذه الأيام؟

ذكريات الطفولة وطقوس رمضان في تلك الأيام لا تنسى، ولكن هذه الطقوس والأجواء لم تعد موجودة في وقتنا الراهن بسبب التغير السريع في ظروف الحياة والعلاقات بين الناس، ففي الأردن أصبحنا نكتفي بالزينة التي توضع على شبابيك المنازل مثل الفانوس وهلال رمضان، على العكس من بعض الدول العربية الأخرى التي ما تزال طقوس رمضان حاضرة فيها بقوة ووضوح.

هل تحتل القراءة مكانتها في طقوس رمضان؟

للأسف ممارسة القراءة في شهر رمضان أو الأشهر الأخرى أصبحت قليلة جدا، وذلك يعود إلى نمط الحياة السريع الذي فرضته التكنولوجيا الحديثة، فقديما كنا نقرأ كثيرا ونستمتع بهذه الهواية المفيدة، ولكننا الآن نكتفي بالاخبار وملخصات الكتب التي تنشر على وسائل التواصل الاجتماعي.

النشاط الثقافي يتراجع أو يختفي في رمضان، لماذا برأيك؟

النشاطات الثقافية عموما تقل وتقترب من الاختفاء في شهر رمضان، بدليل أن مهرجان المسرح الذي كان يقام في شهر أيار من كل عام، تم إقامته في نهاية شهر نيسان وقبل قدوم الشهر الفضيل، وذلك بسبب قلة الإقبال على النشاطات أو المهرجانات في رمضان.

جديدك الفني في رمضان، ما هي المسلسلات التي تشارك بها؟

أشارك في مسلسل «درب الشهامة»، إضافة لمشاركتي كضيف شرف في مسلسل «الخوابي»، كما انتهيت من تصوير دوري في المسلسل البدوي «فتنة».