كتبت - منال القبلاوي

«خلية نحل تنتج عسل كل ثلاثاء»، لا تذهبوا بعيدًا إنها مبادرة محلية فردية، قد لا تكون هي الاولى، لكنها تشبه عمل خلية نحل، تقوم عليها سيدات حي الجامعة - الجبيهة - خربة مسلم، إذ اخذن على عاتقهن مسؤولية توفير وجبات إفطار لمئات العائلات العفيفة في مختلف مناطق المملكة داخل عمان وفي المفرق والزرقاء وجرش وغيرها في شهر رمضان المبارك الفضيل.

ففي كل يوم ثلاثاء من رمضان، تبدأ روائح الطعام. المعد لهذه المبادرة تفوح من بيوت الحي كلها ليصل الطعام المصنوع والمجهز بكل محبة والمزين باللوز والزبيب إلى بيوت الناس المحتاجة بإعداد زهاء مئة طبق كبير (سدر) مرفق معها اطباق طعام صغيرة بلاستيكية فارغة، بتبرع من بقالة الحي (ابو يوسف) ليتم نقلها بسيارات متبرعين ايضا من الحي، ليصار التجمع عند الخامسة عند بقالة الميناوي، ومن ثم الانطلاق إلى الجهة المقصودة.

وتعد الناشطة الاجتماعية آمنة اليدك محرك هذه المبادرة، بالتعاون مع جاراتها وسيدات الحي أم عمار وأم أحمد حمدان وأم قصي خلفات وأم طارق خشان وأم عمر مبيضين وأم عمر ناصر وأم مصعب وأم محمد نيروخ وأم ايمان وغيرهن من القائمات على تنفيذ المبادرة ايضاً.

وتتجاوز مبادرة الحي توفير الافطار للعائلات والاسر المحتاجة إلى شراء ملابس العيد وتوزيع الهدايا للأيتام خلال الشهر الفضيل، من خلال افطار في مسجد الحي «التقوى» الموجود في الحي، بما يدخل الفرح على الايتام وتفطير الحراس الموجودين في عملهم الرسمي لمركز صحي الجبيهة ونادي الكلية العلمية الاسلامية.

ويعكس انتشار المبادرات الفردية المحلية على مستوى كافة الاحياء السكنية، مدى التلاحم والتكافل الاجتماعي، إلى جانب أنها تعزز العلاقات المشتركة وتنمي روح المحبة والمواطنة الحقيقية بين الاردنيين.