ديرابي سعيد - ناصر الشريدة

استغرب مواطنون في بلدة ديرابي سعيد وجود مبنى عليه سياج حديدي، ومحطة لقياس كميات الامطار، مجاور لدوائر حكومية ومستشفى الاميرة راية، مجهول الهوية ومغلق وغير مستغل منذ عدة اعوام، ولا يعرفون الجهة المالكة له.

وقالوا ان المبنى اقيم منذ اربعة عشر عاما بمساحة لا تقل عن (100) متر مربع وعلى ارض تتجاوز مساحتها الدونم، ولم توضع عليه اي آرمات تشير إلى الجهة المالكة سواء حكومية او خاصة، رغم انه بُني على ارض حراج مملوكة للدولة، وانه بحاجة إلى صيانة حسب ما يظهر من جدرانه الخارجية.

ونفت مصادر في وزارة الزراعة ان يكون المبنى المقام على ارض حراج ديرابي سعيد تابع لها.

بدوره، اكد مدير مياه لواء الكورة المهندس محمد وليد التهتموني، ان المبنى الواقع في شرق بلدة ديرابي سعيد تعود ملكيته لسلطة المياه، وانه مبني منذ مدة طويلة، وغير مستغل، وعلم بأمره مؤخرا، وبصدد مخاطبة الجهات المعنية بوزارة المياه والري من اجل تشغيله ضمن اختصاص أجهزة السلطة بالكورة.