روما - أ ف ب

استهلت الأميركية سيرينا وليامس المصنفة عاشرة عودتها الى الملاعب بعد غياب بسبب الإصابة، بفوز على السويدية ريبيكا بيترسون 6-4 و6-2 أمس الأول أهّلها للدور الثاني من دورة روما الايطالية للتنس الأرضي، حيث قد تلاقي شقيقتها فينوس.

وغابت المخضرمة وليامس (37 عاماً) عن الملاعب منذ فوزها الصعب بثلاث مجموعات على بيترسون بالذات في الدور الثاني لدورة ميامي الأميركية في آذار، قبل انسحابها بسبب إصابة في الركبة اليسرى.

كما انسحبت الأميركية المتوجة بـ23 لقبا في البطولات الكبرى، من دورة إنديان ويلز الأميركية بسبب المرض.

وأمام ناظري زوجها أليكسيس أوهانيان، ارتكبت وليامس خطأ مزدوجا في المحاولة الأولى التي سنحت لها لحسم اللقاء في صالحها، لكنها نجحت في الثانية لتحسم المباراة لصالحها أمام خصمتها المصنفة 58 عالميا.

وقالت سيرينا «شعرت أني جيدة، ولم أكن متأكدة كيف سأشعر (...) لقد مر بعض الوقت، لم أخض الكثير من المباريات هذا العام، ليس بخياري لكن لأسباب قاهرة».

ولم تحتج وليامس لاظهار كامل قوتها للفوز على بترسون في الدورة الإيطالية المقامة على ملاعب ترابية، ولكن ارتكابها للعديد من الأخطاء المباشرة في المجموعة الأولى (22 في المباراة) أظهر أنها ما زالت تحتاج للمزيد من المباريات كي تستعيد مستواها السابق.

ويعود آخر فوز لسيرينا على الأرضية الترابية الى نسخة العام 2016 من دورة روما المتوجة بلقبها أربع مرات.

وأقرت المصنفة أولى عالميا سابقا أنه كان من الصعب عليها ان تحافظ على لياقتها البدنية وهي تتعافى من الإصابة. وأوضحت «لم أكن قادرة على التمرن كثيرا، وكنت بعيدة (عن الملاعب) لفترة أطول مما توقعت ولكني اعشق الموسم الترابي وأردت أن أكون حاضرة».

أضافت «لقد بذلت قصارى جهدي وها أنا هنا».

وستلاقي سيرينا في الدور المقبل، الفائزة من المباراة بين شقيقتها الكبرى فينوس المشاركة ببطاقة دعوة في الدورة التي توجت بلقبها عام 1999، والبلجيكية إيليز مرتنز.

وفي حال تواجهت الشقيتان وليامس في الدور المقبل، سيكون هذا اللقاء الأول بينهما على ملاعب ترابية أوروبية منذ نحو 17 عاما.

وتأتي مشاركة سيرينا في روما ضمن سياق استعداداتها لبطولة فرنسا المفتوحة، ثاني دورات الجراند سلام، التي تنطلق في 26 أيار الحالي، حيث تسعى لمعادلة الرقم القياسي لعدد الألقاب في البطولات الكبرى الذي تحمله الأسترالية مارجريت كورت (24 لقبا).