اربد - اشرف الغزاوي

أكد وزير الإدارة المحلية المهندس وليد المصري ، أن لا علاقة بين تسمية الوزارة الجديدة بالإدارة المحلية وأي مشروع سياسي للمنطقة سواء ما يتردد حول صفقة القرن او الكونفدرالية ، لافتا إلى الموقف الواضح الذي أكده جلالة الملك عبد الله الثاني ورفضه لأية تسويات تمس المصلحة الوطنية والحق الفلسطيني .

وأوضح المصري خلال رعايته اليوم حفل افطار جمعية الفاروق الخيرية في مدينة اربد ، أن الهدف من إحداث الوزارة يتجسد في تحفيز الرؤية الملكية لتجربة اللامركزية وانجاحها من خلال نقل الصلاحيات من المركز إلى المحافظات .

ولفت إلى أن مشروع اللامركزية واجه في تطبيقه العديد من المشكلات المتصلة بخلل التشريع أو التطبيق أو التضارب بين صلاحيات وأدوار مجالس المحافظات والمجالس البلدية ومجلس النواب .

وأكد المصري أن الهدف الرئيس اليوم يتمثل في إعداد تشريع يتلائم مع التجربة الجديدة لمجالس المحافظات وتحقيق التناغم والتكاملية بينها وبين المجالس البلدية .

وقال المصري ، أن مشروع النهضة لا تقدمه أو تصنعه حكومة بمفردها بل هو مشروع يشارك في صياغته وتقديمه أبناء الوطن بمختلف مواقعهم ، مؤكدا أن الاردن سيبقى قويا بمواطنيه ووحدته الوطنية من خلال سيادة القانون والتكافل والإنتاج