إربد - أحمد الخطيب

نظمت مؤسسة إربد أجمل وباستضافة جمعية قدرات شبابية، أخيراً، أولى الندوات التي تؤكد وتشارك مبادرة ولي العهد الأمير حسين «ض»، وشارك فيها الأديب رائد العمري رئيس اتحاد القيصر.

في مستهل محاضرته تناول الأديب العمري مفهوم اللغة اصطلاحا ولغويا، ثم نشأة اللغات وأصولها وخصائصها ووظائفها، ومعنى العربية وتاريخ نشوئها، وسبب تسميتها بـ

«لغة الضاد» ومن أول من قعّد لهذا المصطلح وكتب فيه رسائل، كما بين سبب تسميتها مع غيرها باللغات الساميّة، ونسبة هذا المصطلح لسام ابن نوح عليه السلام.

وأوضح العمري في محاضرته التي أدارت مفرداتها آلاء جرادات، أهمية اللغة العربية دينيا وموروثا وتأريخا، وأهميتها في مجال فهم العلوم والمعارف، وأنها لغة أهل الجنة، وأنها محفوظة بحفظ القرآن بعهد من الله عز وجل، ولا خوف عليها من الضياع.

وتطرق إلى سبل المحافظة على اللغة العربية السليمة، وكيفية التعامل بها، كلغة ثابتة ورسمية في جميع التخصصات بما في ذلك الطب والهندسة، وفي المؤسسات والدوائر جميعها ومن على المنابر والإذاعات مرئيها ومسموعها، وعدم استخدام لغات دخيلة على حساب اللغة العربية، وكيفية تعليم الأبناء والطلبة استخدام لغة عربية سليمة، كتابة ومحادثة وقراءة، وكيفية تنمية قدراتهم في التعبير بها عن كل ما يريدون، حتى ننهي اللحن الموجود الآن على ألسنة أبناء العربية.

إلى ذلك ثمن العمري الدور الذي دعا إليه ولي العهد، ودعا المؤسسات الحكومية وخاصة وزارات: التربية والتعليم، والتعليم العالي، والأوقاف، والإذاعة والتلفزيون إلى ضرورة الالتفات والاهتمام باللغة، وإجراء فحوصات متقدمة لموظفيها قبل تعيينهم.