د. عقاب المناصير

واحة العلماء

ما حكم التأمين على الحياة ؟

د.عبدالله الكيلاني

رئيس قسم الفقه وأصوله وعميد معهد دراسات الإسلام في العالم المعاصر سابقاً، من آخر انتاجه العلمي: السياسة الشرعية، مدخل إلى تجديد الخطاب الإسلامي، منشورات المعهد العالمي للفكر الإسلامي

ما حكم التأمين على الحياة ؟

عقد التأمين على الحياة له عدة صور منها الجائز وهو الذي يقوم على فكرة التبرع من قبل دافع القسط لصندوق تأميني على أن يقوم هذا الصندوق بدفع مبلغ من المال في حال حدوث وفاة

ومنها صور اختلف فيها الفقهاء وهي القائمة على فكرة عقد المعاوضة وسبب الاختلاف في جوازها أن عقد المعاوضة ينبغي ان تنتفي منه الاحتمالية وعقد التأمين من العقود الاحتمالية بما يجعل هذا العقد فيه شبهة الغرر ولذا منعه عدد من المعاصرين وخالفهم الشيخ مصطفى الزرقا رحمه الله تعالى.

ونضرب المثال التالي للصور القائمة على التبرع

يريد أحمد أن يأخذ تمويلا من بنك غير ربوي بأحد صور التمويل الشرعي كالمرابحة أو الإجارة المنتهية بالتمليك فيصبح مدينا للبنك لمدة عشرين سنة فيقوم بعقد تامين على الحياة بدفع مبلغ يسير بحيث إذا توفي وعجز عن السداد تقوم شركة التأمين بدفع باقي المبلع عنه

فهذا العقد إذا بني على فكرة التبرع من قبل أحمد لصندوق التأمين على أن يدفع الصندوق للمصرف المبلغ عند حدوث الوفاة فهو نوع إدارة المخاطر والتحوط لها ولعقد التأمين ثلاثة أطراف :المتبرع هو المستأمن وحامل الوثيقة والطرف الثاني شركة التأمين التي تدير الأموال المتحصلة من المتبرعين وفق مبدأ الوكالة بالاستثمار وهناك طرف ثالث هو الجهة المستفيدة وهذه الصورة جائزة إذا توفرت الشروط الشرعية كأن تكون الشركة تتجر بهذا المال نيابة عن حملة الوثائق وتستثمره في استثمار حلال أن يكون حملة الوثائق التأمينية متبرعين فيما بينهم لورثة من يتوفى منهم أو من يحدده المؤمن أن يكون هناك هيئة رقابة شرعية تشرف على تنفيذ العقود وتتابع استثمارات الشركة وطريقة توزيعها للأموال وهذه الصيغة من شأنها أن توفر أمانا واطمئنانا وهي مبنية على فكرة عقود التبرع وهي تضمن لشركة التأمين ربحا لقاء إدارة للمال ويتوفر لنظامها قدرة على إدارة المخاطر تفوق شركات التامين التقليدية.

د. جلال الجبرين

منهج المسلم في رمضان

شهر رمضان منهج تربوي سلوكي، يتضمن مفاهيم وأفكاراً ومبادئ تصقل النفس البشرية وتهذبها وتعودها على الممارسات الحميدة، فهذا المنهج تكاملي المبنى، إذ يحرص على البناء الكلي للشخصية السليمة؛ معرفيا ومهاريا وقيميا، كما أنه منهج وظيفي تترجم من خلاله المثل والأفكار والقيم الإيجابية بطريقة عملية واقعية،حيث تظهر سلوكات على أرض الواقع، كما أنه منهج واقعي يحرر النفس البشرية من براثن الأفكار المتحجرة ويخرجها من زقاق النفوس المتوحشة، ويسمو بها نحو روحانيات الإيمان والنقاء والصفاء.

رمضان هذا المعلم البارع، الذي يرسّخ في النفس التسامح والتعاون والتكاتف والتواد، ويبعدها عن منابت الفحشاء والضراء والشحناء، ويغرس فيها بذور الصدق والمحبة والنقاء، يجعل النفس البشرية تقبل على الطاعات والأعمال الصالحات ابتغاء لنيل الدرجات.

المؤمن في رمضان تلميذ مجتهد، قلبه عامر بالإيمان، فقد استنار بنور الهداية والرجاء، وانقشعت عنه حجب الشهوات، واقلعت عنه سحب الظلمات، فلنور رمضان في قلبه إشراق، ولذلك الإشراق إيقاد، لو دنا منه الوسواس احترق به، فهو كالسماء التي حُرست بالنجوم فزانتها وزادتها بهاء وضياء، ليل المؤمن تهجد وتعبد وقيام، ونهاره تسبيح واستغفار ورجاء، يتنافس المؤمنون فيه كتنافس الطلبة في حجراتهم الدراسية، ويشاركون في عباداته كمشاركتهم في الأنشطة التعليمية التدريسية، موظفين معينات التعلم والعبادة ووسائلها، تحلو في رمضان وتزدهر مهارة القراءة، وتوظف بين ثناياه مهارة الاستماع، وتهذب فيه القيم الوجدانية، وتتعاظم به المهارات الأدائية، وينشد به الطلبة المعرفة الحقيقية والمفاهيم الربانية السليمة، تتزامن فيه الرياضة الروحية مع الرياضة الجسدية، ويتناغم فيه العمل مع الطاعة والعبادة، وينسجم من خلاله الشعور بالأمن والاطمئنان مع معاني النصر والتحرر من قيود الرق الفكري والتحجر المعرفي والانعزال العاطفي.

رمضان تربوي رائع، يصقل الجسد ويهذب الروح، يحرص على التنمية التكاملية للنفس البشرية، سلوكا وطاعة وحياة، خريج رمضان منتج منظم؛ فكرا وممارسة، لا نرى في رمضان إلا الإبداع والتميز والإتقان، لأن المجتهدين العابدين في رمضان حريصون على إبراز كل ما هو جميل صحيح تقربا إلى الله عز و جل.

أحاديث رمضانية

عن عمرو بن العاص رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السَّحَر) رواه مسلم.

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (السحور أكله بركة؛ فلا تدعوه، ولو أن يجرع أحدكم جرعة من ماء؛ فإن الله عز وجل وملائكته يصلون على المتسحّرين) رواه أحمد وابن حبان.

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله وملائكته يصلّون على المتسحّرين) رواه ابن حبّان.

عن المقدام بن معد يكرب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (عليكم بغداء السحور؛ فإنه هو الغداء المبارك) رواه النسائي.

عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ثلاث من أخلاق النبوة: تعجيل الإفطار، وتأخير السحور، ووضع اليمين على الشمال في الصلاة) رواه الطبراني.

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (تسحّروا ولو بجرعة من ماء) رواه ابن حبّان.

أدعية الأنبياء

أدعية الأنبياء كما وردت في القرآن الكريم

آدم عليه السلام

«ربنا إنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين».

نوح عليه السلام

... «رب اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمناً وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين إلا تبارا».

هود عليه السلام

«اني توكلت على الله ربي وربكم ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم».

أبراهيم ابو الانبياء عليه السلام

«رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء ». «ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم».

يوسف الصديق عليه السلام

«فاطر السموات والأرض أنت وليي في الدنيا والآخرة توفني مسلما وألحقني بالصالحين».

شعيب عليه السلام

«وسع ربنا كل شيء علما على الله توكلنا ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين».

موسى عليه السلام

«رب بما أنعمت علي فلن أكون ظهيرا للمجرمين رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي».

سليمان عليه السلام

«رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين».

أيوب عليه السلام

«رب إنى مسني الضر وأنت أرحم الراحمين».

يونس عليه السلام

«لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين».

يعقوب عليه السلام

«انما اشكو بثي وحزني الى الله».

محمد صلى الله عليه وسلم

«اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنه وقنا عذاب النار».

فوائد فقهيه

شروط لباس المرأة المسلمة

شروط لباس المرأة المسلمة أن يغطي اللباس عورة المرأة: كامل جسمها عدا اليدين والوجه، ويشار إلى أنّ هناك بعض المذاهب التي اختلفت في وجوب الستر، إلا أنّها اتفقت على ضرورة الستر وذلك تجنّباً لحدوث الفتنة والفساد في حال الكشف عنها. ألا يكون مزيناً: فالزينة الموجودة على الملابس تجذب أنظار الرجال إلى المرأة، حيث قال الله تعالى:(وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ) «النور:31»، ولكن في نفس الوقت يجب أن يكون جميلاً ومرتباً. أن يكون ساتراً للجسم: بمعنى أن لا يكون شفافاً، حيث إن الملابس الشفافة تزيد من فتنة المرأة، وتجعلها أكثر لفتاً للرجال، وقد وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك في قوله: (نساءٌ كاسياتٌ عارياتٌ) «ابن تيمية».

أن يكون اللباس فضفاضاً وتسهل فيه الحركة: وليس ضيّقاً، حيث إن الثياب الضيقة من شأنها تفصيل الجسم، وإظهار حجم أعضائه ومفاتنه التي تثير شهوة الرجال، وقد تؤدّي إلى حدوث الفتن وارتكاب المعاصي. أن يكون عديم الرائحة: وذلك يعني أن لا يكون لباس المرأة مطيباً بالعطر أو بالبخور، وذلك لأنها ستكون مثل الزانية، وذلك بناءً على قوله عليه السلام: (أيما امرأةٍ استعطرت فمرت على قومٍ ليجدوا ريحَها فهي زانيةٌ وكلُّ عينٍ زانيةٌ) «الألباني».

أن لا يشبه ملابس الرجال: وذلك لأن الدين الإسلامي ينهى عن تشبه النساء بالرجال، أو الرجال بالنساء، فقد ورد عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه قال: (ليس منا من تشبَّه بالرجالِ من النِّساءِ ، و لا من تشبَّه بالنساءِ من الرِّجالِ) «الألباني». أن لا يكون مثل ملابس نساء غير المسلمين: حيث منع رسول الله المسلمين بالتشبه بالأقوام الأخرى من غير المسلمين، فقد قال عليه السلام: (ومن تشبه بقوم فهو منهم) «سير أعلام النبلا». أن يكون محتشماً: وذلك يعني أن لا يكون الهدف من اللباس الاشتهار بين الناس، والتفاخر أو الخيلاء فيما بينهم، وذلك لما فيه من فتنةٍ ومعصية. ‏

مقامات

مقام النبي سليمان عليه السلام

يقع مقامه في قرية صرفا على بعد (35) كم من مدينة الكرك التاريخية، والمبنى مربع الشكل طوله وعرضه لا يزيدان على (12م) والجهة الجنوبية منه مقسمة إلى ثلاث غرف، الوسطى وضع فيها محراب وحولت إلى مصلى.

مقام النبي (نوح عليه السلام)

حيث تعتقد وزارة الأوقاف أن الغرفة المتواضعة الوحيدة في وسط مقبرة مدينة الكرك هي مقام النبي (نوح عليه السلام)، يقول مدير أوقاف الكرك (ماجد القضاة): إن مقام النبي (نوح عليه السلام) يتألف من غرفة واحدة مساحتها (57) مترا مربعا بارتفاع أربعة أمتار يتوسط الغرفة المبنية من الحجر والطين قبر بمقاسات إنسان طبيعي.

ويرجع تاريخ هذا البناء إلى العهد المملوكي، عندما أقام قادة هذه الدولة في بلاد النيل سنجق أو مملكة الكرك ضمن شبكة حواضر في جنوب سورية بعد طرد فلول الصليبيين من بيت المقدس تهدم المقام أكثر من مرة وأعيد ترميمه بشكل كامل عام 1920م.

مقام النبي يحيى

النبي (يحيى عليه السلام) استشهد في جبل مكاور على يد الحاكم الروماني آنذاك (هيرود انتيباس) الذي كان يحكم منطقة الجليل وعبر الأردن في العصر الروماني المبكر (فترة الدعوة المسيحية) اتخذ قرار الإعدام بعد أن وجه يوحنا المعمدان نقدا لاذعا للحاكم الروماني.

الحكمة من صدقة الفطر

1- تطهير الصائم ممَّا عسى أنْ يكون قد وقَع فيه في صيامه من اللغو والرفث.

أخرج أبو داود وابن ماجه عن ابن عبَّاس، قال: «فرَض رسولُ الله–صلَّى الله عليه وسلَّم–زكاةَ الفطر طُهرةً للصائم من اللغو والرَّفث».

قال وكيع بن الجرَّاح: «زكاة الفطر لشهر رمضان كسجدة السهو للصلاة، تجبر نقصان الصوم كما يجبر السجود نقصان الصلاة».

2- إغناء الفقراء والمساكين عن السؤال في يوم العيد، وإدخال السرور عليهم؛ ليكون العيد يوم فرح وسُرور لجميع فِئات المجتمع؛ وذلك لحديث ابن عباس–رضِي الله عنهما: «أغنوهم عن الطَّواف في هذا اليوم»؛ أي: أغنوا الفقراء عن السؤال في يوم العيد.

ولقوله–صلَّى الله عليه وسلَّم–في الحديث: ((وطُعمةً للمساكين)).

3- وفيها إظهارُ شُكرِ نعمة الله على العبْد بإتمام صيام شهر رمضان وقيامه، وفعْل ما تيسَّر من الأعمال الصالحة في هذا الشهر المبارك.

شروطها، وعلى مَن تجب:

تجبُ زكاة الفطر على كلِّ مسلم كبير وصغير، وذكر وأنثى، وحر وعبد.

ويستحبُّ إخراجُها عن الجنين إذا نُفِخَتْ فيه الرُّوح، وهو ما صار له أربعةُ أشهر؛ فقد كان السلف يُخرِجونها عنه، كما ثبت عن عثمان وغيره.

ويجبُ أنْ يُخرِجها عن نفسه وعمَّن تلزمه نفقته، من زوجةٍ أو قريبٍ، وكذا العبد فإنَّ صدقةَ الفطر تجبُ على سيِّده؛ لقوله–صلَّى الله عليه وسلَّم: ((ليس في العبد صدقةٌ إلا صدقة الفطر)).

ولا تجبُ إلا على مَنْ فضل عن قُوتِه وقُوت مَن تلزَمه نفقته وحَوائِجه الضَّروريَّة في يوم العيد وليلته ما يُؤدِّي به الفطرة.

فزكاة الفطر لا تجبُ إلا بشرطين:

1- الإسلام، فلا تجب على الكافر.

2- وجود ما يفضل عن قوته وقوت عِياله، وحوائجه الأصليَّة في يوم العيد وليلته.

فتاوى

ما حكم كتابة اسم المتوفى على المصاحف وطلب الدعاء له؟

الجواب:

طباعة المصاحف لوقفها، فيها من الأجر ما لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى، فيستحب للمسلم أن يطبع المصحف وأن يوقفه على نفسه وكذلك على غيره كوالديه؛ لما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم: (سَبْعٌ يَجْرِي لِلْعَبْدِ أَجْرُهُنَّ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهِ، وهُو فِي قَبْرِهِ: مَنْ عَلَّمَ عِلْمًا، أَوْ كَرَى نَهْرًا، أَوْ حَفَرَ بِئْرًا، أَوْ غَرَسَ نَخْلا، أَوْ بَنَى مَسْجِدًا، أَوْ وَرَّثَ مُصْحَفًا، أَوْ تَرَكَ وَلَدًا يَسْتَغْفِرُ لَهُ بَعْدَ مَوْتِهِ) رواه البيهقي وحسنه بعض العلماء.

والدعاء مطلوب للأموات والأحياء، لكنه للميت آكد، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه الدعاء للأموات، فكان عليه الصلاة والسلام يقول لأصحابه عند الدفن: (اسْتَغْفِرُوا لِصَاحِبِكُمْ وَسَلُوا اللَّهَ لَهُ التَّثْبِيتَ فَإِنَّهَ الآنَ يُسْأَلُ) رواه البيهقي في «إثبات عذاب القبر»، وقال الله عز وجل:)وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ(الحشر/10.

وعليه، فلا حرج في طباعة المصاحف وطلب الدعاء للميت عليها، كذلك لا يوجد مانع شرعي من كتابة اسم الميت، والأولى عدم ذلك والاكتفاء بطلب الدعاء له، وهذا أبعد عن السمعة والرياء، قال الله تعالى:)إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ(البقرة/271.