أبواب–خوله أبو قوره

شهدت أسعار المواد الغذائية بمختلف أنواعها خلال شهر رمضان المبارك ارتفاعا متفاوتا أثر سلبا على سلوكياتهم الشرائية في ظل ظروف اقتصادية صعبة.

الارتفاع في الأسعار له تداعياته السلبية على المواطنين الذين يعانون ضيق الحال ما يضطرهم إلى عدم الإقبال على شراء احتياجاتهم الأساسية في ظل الارتفاع غير المبرر.

ويؤكد مواطنون أن الأسعار بدأت في الارتفاع قبل شهر من حلول رمضان وخصوصا «الدجاج» إذ بدأ بارتفاع تدريجي إلى أن وصل إلى 185 قرشا للكيلو في مراكز التسوق في حين بلغ دجاج النتافات 165 قرشا.

ويقول صاحب محل دجاج نتافات رفض ذكر اسمه :«الشخص العادي لا يستطيع أن يكتشف ان سعر الدجاج ارتفع،لأنه بدأ بالاتفاع قبل ما لا يقل عن شهر،فوصل الناس الى رمضان وقد استقر عند سعر مرتفع».

في المقابل اشتكى مواطنون من عدم توفر الدجاج بمراكز التسوق والمولات بما يتناسب مع طلبهم رغم تفاوت أسعاره من مكان لآخر. ويقول صاحب مول رفض ذكر اسمه إن :«الموزع قد أحضر لي ربع الكمية التي أبيعها يوميا مما خيل للناس أن هناك تهافتا على شراء الدجاج، والحقيقة هو أسلوب يتبعه الموزعون لرفع الأسعار».

و قال رئيس الاتحاد النوعي لمربي الدواجن فارس حمودة إن:«إنتاج الدواجن لشهر رمضان بلغ 25 ألف طن وهو يكفي حاجة المواطنين لآخر الشهر الفضيل».وأضاف في تصريح للرأي من البديهي أن تقل الكمية الموردة إلى الأسواق لأن المواطنين توجهوا إلى السوق في نفس الفترة الزمنية لشراء الصنف ذاته، مشيرا في الوقت ذاته الى أن أسعار الدجاج يتراوح مابين1.40 إلى 1,85.

وبخصوص تجار المولات لفت حموده إلى أن لهم الحرية في تحديد أسعار الدجاج حسب ما يناسبهم، مبينا في هذا الصدد أنهم يحصلون على خصم يتراوح بين 15-20% بالمئة من أسعار الدجاج الذي يشترونه من المنتجين.

الناطق الرسمي باسم وزارة الصناعة والتجارة والتموين ينال البرماوي قال إن الوزارة تقوم بجولات رقابية مكثفة على الأسواق للتأكد من وفرة السلع والكميات والتأكد من استقرار الأسعار وعدم ارتفاعها.

وأشار إلى أن الأسعار وحتى هذه اللحظة مستقرة باستثناء شكوى وردت للوزارة عن ارتفاع في أسعار بعض أصناف اللحوم لهذا تقوم الوزارة الآن بالتأكد من المعلومة ونسبة الارتفاع إذا كانت موجودة فعليا.

وفي السياق لفت البرماوي إلى أن الوزارة طلبت من الموردين إلى السوق المحلي زيادة كميات اللحوم بما في ذلك (ذبحيات) مسلخ أمانة عمان لتلبية الطلب المتزايد على اللحوم، منبها إلى أنه إذا تبين وجود ارتفاعات مبالغ فيها من قبل التجار ستبدأ الوزارة بتحديد سقوف سعرية للحوم الحمراء وأي سلع أخرى لحماية المستهلك.

ونبه إلى أن هناك خيارات عديدة مطروحة أمام المواطن يمكن أن يختار منها ما يناسبه كما أن المؤسسة الاستهلاكية المدنية توفر لحوما حمراء بأسعار أقل من السوق.

وأوضح أن الوزارة تقوم بضبط وتحرير المخالفات بحق أي تاجر لا يلتزم بأحكام القانون اضافة إلى وجود جولات رقابية يومية صباحية ومسائية تقوم بها فرق الوزارة،لافتا إلى إنه بعد منتصف الشهر ستكون هناك ثلاث جولات على كل القطاعات وخصوصا قطاع المواد الغذائية.

ودعا المواطنين للإبلاغ عن أية شكاوى في الأسواق من خلال الاتصال على ارقام الهواتف المنشورة في مختلف المحافظات، وعبر منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بالوزارة، وتطبيق الهواتف الذكية (وزارة الصناعة والتجارة والتموين)، وموقع الوزارة الإلكتروني،و منصة خدمتكم الحكومية.

بدوره قال نقيب تجار المواد الغذائية خليل الحاج توفيق إنه لم ترده أي شكاوى عن ارتفاع أسعار المواد لغذائية منذ بداية شهر رمضان حتى الآن.

وأكد الحاج توفيق في تصريح للرأي أن أسعار السلع المستوردة في وقت الأزمات في شهر رمضان أقل مما كانت عليه في الأشهر السابقة لوجود منافسة في الأسواق ولكفاية المخزون ولأن كميات العرض أكثر من الطلب.